البطلة روعة التليلي تتربّع على العرش التونسي و تتجاوز القمودي و الملولي

 البطلة روعة التليلي تتربّع على العرش التونسي و تتجاوز القمودي و الملولي

لن يمر تتويج البطلة روعة التليلي بالميدالية الذهبية في رمي الجلة في دورة الألعاب الاولمبية الموازية في ريو دي جنيرو مرور الكرام فهذا التتويج الجديد هو الثالث على التوالي لروعة ومن نفس المعدن اي الذهب.

والاهم في ذلك هو في ثلاث دورات اولمبية متتالية أي بعد بكين 2008 ولندن 2012 أضافت الثالثة في دورة ريو دي جنيرو 2016  .و في رصيدها كذلك ميداليتين فضيتين في دورتي بكين ولندن في اختصاص رمي القرص لتكون الأكثر تتويجا اولمبيا في تاريخ الرياضة الاولمبية التونسية برصيد 5 ميداليات إلى حد الآن في ثلاثة دورات محطمة الرقم القياسي الذي كان يملكه محمد القمودي في ألعاب القوى برصيد أربعة ميداليات في أربعة دورات اولمبية  منها ذهبية (مكسيكو 1968 في سباق 5000 م) وفضيتان (طوكيو 1964 ومونيخ 1972 في سباقي 1500 م و5000 م )وبرونزية (مكسيكو 1000 م) .
و تجاوزت كذلك  السباح البطل أسامة الملولي الذي جمع في رصيده 3 ميداليات منهما ذهبيتان (واحدة في 1500 في بكين 2008 وأخرى في 10 كلم في لندن 2012 ) وبرونزية (1500م في لندن 2012).

روعة التليلي التي أضحت سيدة عرش الألعاب الاولمبية التونسية هي من مواليد 5 أكتوبر 1989 في قفصة وما يزال أمامها الوقت للمشاركة في دورة اولمبية قادمة على الأقل لتزيد من رصيد نجاحها وأرقامها وميدالياتها .

حقا أنهم الأسوياء  أبطال رياضة المعوقين .. وروعة التليلي أفضلهم .

موزاييك

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: