البهلواني محسن مرزوق لا تقلّ أدبك في رئيسك ورئيس كلّ التونسيين :كتبه البشير النفزي

كتب النائب بالمجلس الوطني التأسيسي عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية مقالا يصف فيه ما قام به المدعو محسن مرزوق من ممارسات ضد أهداف الثورة وما يقوم به ضد رئيس كل التونسين المنتخب لأول مرة في تاريخ الأمة العربية …
وهذا نص المقال

البهلواني محسن مرزوق.. كم أرى تطابق هذه الصفة مع شخصه، بهلواني في فكره و تغريداته ونفسيّته النرجسية المفرغة، بهلواني يظن نفسه في بلاط السلطان و يظن أنه يحتمي بصرحٍ..من ورق، كما بقية البجابيج والذين تراهم كخدم وحرم السلطان، يسبّحون بحمد سيّدهم ولايرون له خطأً، و إن نطق أحدهم ببعض النّقد، فله كلّ الويل وغضب السلطان و عدم مساندة الجبناء… هذا البهلواني، تذكرونه؟؟ قسّم دماء التونسيين إلى حمراء وسوداء، قسّم التونسيين إلى مواطنين وغير مواطنين، يستجدي عطفا من بعض قيادات الجيش علّها تتفاعل مع مخيّلته المريضة والتي زيّنت له إمكانية تكرار سيناريو مصر في تونس… هذا البهلواني وحزبه، تذكرونهم؟؟ هؤلاء الذين غيّروا موقفهم من حكومة مهدي جمعة في أقل من عشرين دقيقة وبعد لقاء سفير أمريكا!! هؤلاء تكون لهم ألسنة سليطة وقحة في تعاملهم مع مؤسّسات الدولة و يطأطئون الرؤوس أمام عتاب وغضب أسياد الخارج!! هؤلاء يخادعون التونسيين بمنتهى الغباء وسِيمتهم الغدر.. تذكرون محمد الناصر، التكنوقراط على مذهب الباجي ودائه!! تذكرون إستنجادهم بخبرة الغرياني لهيكلة “تجمّعهم” وهم الذين يتشدقون بإحتوائهم على عديد الكفاء ات و الخبرات!! تذكرون تعريفهم لأنفسهم زورا وبهتانا بالديمقراطيين والدستوريين وهم لا يتحمّلون بعض النقد من داخلهم… أيها البهلوان، إن كان بيتك من زجاج، فلا تقلّ أدبك في رئيسك ورئيس كلّ التونسيين… ولا تتكلم عن الدستور في علاقة بالرئاسة، فأنت وأربابك كنتم من طائفي النافورة و كم أستشعر ألمكم عندما هبّ العالم مباركا دستور كل التونسيين، والذين، للتذكير، ما فَتِئْتَ تُقَسَّمهم وتلك هي عقليتك الإستئصالية… بدخول الدستور حيّز التنفيذ، أرى أن لك تجاوزات آنفة و آنيّة تجعلك أنت من يخشى الإحتجاب طيلة سنوات و سيكون للقضاء كلمة فصل في سائر الأيام…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: