البوذيون في غرب ميانمار يرفضون عودة أفراد منظمة أطباء بلا حدود

ذكرت تقارير لوكالة أنباء الروهنجيا اليوم الأحد، أن البوذيين فى غرب ميانمار عارضوا قرار الحكومة بالسماح لمنظمة أطباء بلا حدود العودة لاستئناف عملها فى ولاية راخين.

وأفادت صحيفة ذا فويس إن أكثر من مئة مسئول من أحزاب سياسية عرقية وطوائف أخرى منها الرهبان البوذيون قالوا إنهم سوف يطالبون الرئيس ثين سين بسحب عرضه للمنظمات غير الحكومية وخاصة منظمة أطباء بلا حدود بالعودة للولاية .

وقال ثار بوينت أحد المنظمين المحلين بسيتوى عاصمة الولاية ” لماذا غير مسؤولو الحكومة من رأيهم بعد أربعة شهور فقط من منع منظمة أطباء بلا حدود من دخول الولاية بناء على طلب مواطنيها ؟”.

وكان قد تم سحب جماعات الإغاثة من الولاية بعدما عرقل مثيرو الشغب البوذيون عملهم المتمثل فى مساعدة أقلية الروهينجا المسلمة خلال أعمال عنف طائفية . واتهم البوذيون أفراد منظمة الإغاثة بالوقوف بجانب المسلمين خلال الصراع .

وقد أسفرت الاشتباكات بين الجماعات العرقية والدينية عن مقتل 280 شخصا وتشريد 140 ألف آخرين منذ عام 2012 ، معظمهم من المسلمين فى ولاية راخين ,ذلك بحسب ما ذكرته جماعات حقوق الإنسان . ويشار إلى أن المسلمين يمثلون أقل من 10 % من تعداد سكان ميانمار البالغ عددهم 60 مليون نسمة .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: