البوسنة :هدوء حذر بعد مظاهرات خلفت جرحى وأضرارا بالمباني الحكومية

عاد الهدوء إلى مدن  البوسنة بعد مظاهرات حاشدة الجمعة 7 فيفري 2014 أسفرت عن سقوط 200 جريحا وأضرار مادية كبيرة بمباني الحكومة واعتقال عشرات المتظاهرين من بينهم الزعيم النقابى البارز جوسيب ميليتش
هذا وقد تمت الدعوة للخروج إلى الشارع عبر فضاء الفيس بوك احتجاجا على تردى الاوضاع الاقتصادية وعجز الحكومة عن معالجة تزايد معدلات الفقر والبطالة لتنطلق المظاهرات منذ الأربعاء الماضي في توزلا وتصل إلى مختلف المدن بهتافات مثل :” لصوص ” و” ثورة ” وتتطور المطالب الاجتماعية إلى شعارات سياسية ضد الحكومة والمطالبة بإسقاطها
وقد اشتبك المتظاهرون مع شرطة مكافحة الشغب وأحرقوا في سراييفو المبنى الرئاسي البوسني ومنعوا رجال مكافحة الحرائق من إطفاء النيران، كما رشقت مجموعات من المتظاهرين معظمها من الشباب مباني الشرطة والحكومة بالحجارة والزجاجات ولافتات المرور.
وذكرت وكالة فينا البوسنية الرسمية للأنباء أن النيران امتدت من الطابق الأرضي إلى الطابق الثاني من مبنى مقر الرئاسة المجاور لمقر الحكومة الإقليمية الذي كان المتظاهرون أحرقوه أيضا.
كما اقتحم عدة آلاف من المحتجين مبنى تابعا للحكومة المحلية وقذفوا أجهزة الكمبيوتر ومعدات أخرى من النوافذ دون تدخل الشرطة التي صدرت لها أوامر بالالتزام بضبط النفس.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن مبنى حكوميا في بلدة زينيتشا وسط البوسنة أحرق أيضا
هذا وقد فتحت السلطات البوسنية تحقيقا لمعرفة أسباب اندلاع مظاهرات عنيفة ضد الحكومة
ونفى وزير الأمن البوسنى فخر الدين رادونتشيتش تكهنات بشأن محاولة وقوع انقلاب، وأجريت تحقيقات أيضا فى سراييفو وموستار وزنيتشا، حيث اقتحم المئات من المتظاهرين المبانى الحكومية وأشعلوا في بعضها النار

ومن جهته طالب وزير الخارجية البوسني” زلاتكو لاغومجيا “،في مؤتمر صحفي عقده بسراييفو ، بوقف أعمال العنف والفوضى، الناجمة عن قيام المتظاهرين بأعمال الحرق والعنف في عموم البلاد. داعياً المواطنين العاملين في مؤسسات القضاء والإعلام إلى تحمل مسؤولية أكبر في سبيل العمل على إنهاء المظاهرات.

وأوضح “لاغومجيا” أنه يوجد بعض القوى التي استغلت عدم رضى بعض فئات الشعب عن الأوضاع، وأظهرت أن ذلك يعد مبرراً لاسقاط الدولة، داعياً جميع منظمات المجتمع المدني والأكاديميين ورجال الدين إلى الدفاع عن مؤسسات الدولة.

من جانبه، حث رئيس العلماء بالبوسنة “حسين كافازوفيتش” في بيان له، المتظاهرين إلى “التعقل”، معرباً عن قلقه من المظاهرات التي انتشرت في عموم البلاد، وفي مدن سراييفو وطوزلا بشكل خاص، مؤكداً أن العنف لا يجدي في حل المشاكل.
هذا ووعدت الحكومة  بمراجعة قائمة مطالب المتظاهرين من بينها دعوات لتشكيل حكومة مؤقتة من الخبراء

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: