البيت الأبيض يردّ على وثيقة الدبلوماسيين المطالبة بتوجيه ضرباتٍ عسكرية ضدّ نظام الأسد

[ads2]

رحَّب البيت الأبيض الأميركي بالمذكرة التي قدمها دبلوماسيون في وزارة الخارجية، تدعو لتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام السوري، وجدد البيت الأبيض تأكيده “عدم وجود حل عسكري للأزمة السورية”.

المتحدثة باسم البيت الأبيض، “جنيفر فريدمان” ذكرت في تصريحات للصحفيين السبت 18 جوان 2016، أنَّهم منفتحون على كافة الأفكار الجديدة المتعلقة بطرح حلول للمسألة السورية، مؤكدةً ترحيبها بالمذكرة التي أرسلها الدبلوماسيون.

وأشارت فريدمان أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيأخذ المقترح المقدم بعين الاعتبار، واستدركت أنَّه “لا تغيير في سياسة أوباما تجاه سوريا”، وأن “الرئيس صرح مراراً، وبكل وضوح، بعدم وجود حل عسكري للأزمة السورية، وهذه الرؤية ما زالت قائمة، ونحن تركيزنا ينصب في سوريا، على التهديدات الناجمة عن داعش والتنظيمات الإرهابية”.

وكان 51 دبلوماسياً في الخارجية الأميركية، يعملون كمستشارين في الملف السوري، وقّعوا أمس الجمعة، على مذكرة مشتركة، طالبوا فيها بتغيير سياسة بلادهم تجاه سوريا، وتوجيه ضربات عسكرية ضد النظام السوري.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: