التآمر المصري السعودي الاماراتي الصهيوني علي غزة

إليكم تفاصيل المؤامرة الكبرى,,, سيكتب التاريخ خيانة مصر والسعودية والامارات… للتاريخ
تمت زيارة مدير المخابرات المصرية العميل محمد فريد التهامي للكيان الصهيوني قبل العدوان على غزة لمناقشة دور كل من الرياض ودبي في المعركة… تم الالتقاء بقيادة الصهاينة الامنيين والجيش الصهيوني.. وكان هدف اللقاء: التنسيق المتكامل للضربة العسكرية على غزة.
مطلب التهامي كان بالضبط: توجيه ضربة عسكرية قاصمة لحماس وذراعها العسكري كتائب القسام,, وذلك ضمن حملة القضاء على الاخوان في المنطقة..
سأل قادة الصهاينة للتهامي عن مسألتين: مدى جدية كلاً من الرياض ودبي من القضاء على القسام وحماس, والثانية: استعداد السيسي للمشاركة في الحرب مباشرة, جاء رد التهامي: بعد مشاورات مكثفة مع الرياض ودبي هم يباركون بشدة هذه الحرب وهم مستعدون لتعويض اسرائيل ماليا عن كل خسائرها في الحرب…ً
كانت صدمة الصهاينة برفض التهامي مشاركة السيسي بشكل مباشر عسكرياً بسبب اعتراض الرياض (مش وطنية) حيث أن ذلك سيحرجهم كداعمين سياسيين للسيسي…
دام الجدل أكثر من 6 ساعات حول مشاركة ودور مصر, وتخللها اتصالات مع القاهرة والرياض ,فكان التنازل بسماح مصر لاسرائيل باحتلال محور فيلاديلفيا الشريط الحدودي بين مصر وغزة وذلك للسماح لجيش الاحتلال باقتحام غزة من عدة محاور وإحكام السيطرة عليها, لهذا وجدنا جيش مصر أخلى محور فيلادلفيا قبل انطلاق العدوان بيومين…
في مرحلة التصعيد التي استمرت عدة أيام والتي سبقت العدوان الشامل عرضت مصر تهدئة بشروط مجحفة الامر الذي رفضته حماس, لانها تعلم أن هناك خطة مجهزة للهجوم البري على غزة, وقد اعدت حماس العدة والخطة الكاملة لمواجهة العدوان برأ وبحرا وجوا,وخصوصاً للمعركة البرية, وبدأت حماس الرد بضرب العدو في عقر داره لأنها تعلم أن هذه المعركة ليست كسابقاتها والردع الكامل مطلوب.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: