التأسيسي : عريضة تضم 78 إمضاء لمساءلة الوزيرن رضا صفر وأمال كربول إثر دخول 61 إسرائيليا إلى تونس

قال النائب بالمجلس التأسيسي عن حركة وفاء آزاد بادي في تصريح له للأوازيس آف آم أنه تم يوم السبت 19 أفريل 2014 إعداد عريضة تضم 78 إمضاء لمساءلة الوزير المعتمد لدى وزير الداخلية ووزيرة السياحة، وذلك على خلفية دخول 61 إسرائيليا إلى تونس على متن سفينة حربية بإذن من وزارة الداخلية
وقد أضاف بادي أن النية كانت متجهة لسحب الثقة من الوزيرين أمال كربول ورضا صفر إلا أنه تقرر في الأخير عقد جلسة مساءلة ينظر بعدها سحب الثقة منهما من عدمه

ويذكر أن مصادر مقربة أطلعت موقع الصدى أن رضا صفر الوزير المكلف بالشؤون الأمنية في حكومة المهدي جمعة أعطى منذ أيام الموافقة على دخول 61 صهيونيا
وقد تحصل الموقع على مرجع هذه الموافقة وهي ”ملحوظة عدد 2615/ ح أ”
كما أكدت مصادرنا أن هؤلاء الصهاينة قدموا على متن بارجة حربية صهيونية و فور دخولهم للتراب التونسي تم نقلهم إلى جهة الضاحية الشمالية بالعاصمة حيث من المنتظر نقلهم في ما بعد إلى معبد الغريبة اليهودي بجربة لأداء طقوسهم الدينية…

كما يذكر أن تعيين وزيرة السياحة أمال كربول في حكومة مهدي جمعة المؤقتة قوبل باحتجاج كبير من القوى الثورية والشعبية والسياسية بسبب تعاملها المشبوه مع الكيان الصهيوني ومحاولتها إخفاء زيارتها لتل أبيب وطبيعة تعاملها مع هذا الكبان الغاصب
وقد قدمت كربول تفسيرات عن سبب ذهابها لتل أبيب إلا أنه مع عدم اقتناع الرأي العام بهذه التفاسير قدمت استقالتها بعد أداء القسم إلا أن مهدي جمعة رفض الاستقالة ودافع عن كربول مما جعلها تشكره عبر صفحتها بالفيس بوك بفقرة مما جاء فيها :

“ووفقا لما حصل بالأمس في قبة المجلس التأسيسي من إهانة بعض النواب لي ومن ثم إستجواب السيد رئيس الحكومة السيد المهدي جمعة لي والذي بالمناسبة أقدم له كل الشكر على تفهمه ودفاعه عني, أنا الآن وبعد آداء القسم قدمت إستقالتي للسيد رئيس الحكومة وله سديد الرأي في قبولها أو رفضها ”

قال النائب بالمجلس التأسيسي عن حركة وفاء آزاد بادي في تصريح له للأوازيس آف آم أنه تم يوم السبت 19 أفريل 2014 إعداد عريضة تضم 78 إمضاء لمساءلة الوزير المعتمد لدى وزير الداخلية ووزيرة السياحة، وذلك على خلفية دخول 61 إسرائيليا إلى تونس على متن سفينة حربية بإذن من وزارة الداخلية
وقد أضاف بادي أن النية كانت متجهة لسحب الثقة من الوزيرين أمال كربول ورضا صفر إلا أنه تقرر في الأخير عقد جلسة مساءلة ينظر بعدها سحب الثقة منهما من عدمه

ويذكر أن مصادر مقربة أطلعت موقع الصدى أن رضا صفر الوزير المكلف بالشؤون الأمنية في حكومة المهدي جمعة أعطى منذ أيام الموافقة على دخول 61 صهيونيا
وقد تحصل الموقع على مرجع هذه الموافقة وهي ”ملحوظة عدد 2615/ ح أ”
كما أكدت مصادرنا أن هؤلاء الصهاينة قدموا على متن بارجة حربية صهيونية و فور دخولهم للتراب التونسي تم نقلهم إلى جهة الضاحية الشمالية بالعاصمة حيث من المنتظر نقلهم في ما بعد إلى معبد الغريبة اليهودي بجربة لأداء طقوسهم الدينية…

كما يذكر أن تعيين وزيرة السياحة أمال كربول في حكومة مهدي جمعة المؤقتة قوبل باحتجاج كبير من القوى الثورية والشعبية والسياسية بسبب تعاملها المشبوه مع الكيان الصهيوني ومحاولتها إخفاء زيارتها لتل أبيب وطبيعة تعاملها مع هذا المحتل الغاصب
وقد قدمت كربول تفسيرات عن سبب ذهابها لتل أبيب إلا أنه مع عدم اقتناع الرأي العام بهذه التفاسير قدمت استقالتها بعد أداء القسم إلا أن مهدي جمعة رفض الاستقالة ودافع عن كربول مما جعلها تشكره عبر صفحتها بالفيس بوك بفقرة مما جاء فيها :

“ووفقا لما حصل بالأمس في قبة المجلس التأسيسي من إهانة بعض النواب لي ومن ثم إستجواب السيد رئيس الحكومة السيد المهدي جمعة لي والذي بالمناسبة أقدم له كل الشكر على تفهمه ودفاعه عني, أنا الآن وبعد آداء القسم قدمت إستقالتي للسيد رئيس الحكومة وله سديد الرأي في قبولها أو رفضها ”

هذا وحسب رويترز فقد وعدت أمال كربول بإقامة حفل ديني يهودي نادر الحدوث في تونس في ماي المقبل لترضية شركة (نورفيجان كروز لاين) ومقرها الولايات المتحدة والتي أعلنت عن إلغاء كل رحلاتها إلى تونس إثر رفض دخول 14 إسرائيليا الأراضي التونسية في شهر مارس الماضي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: