التايمز: السعودية تنشر قوات مصرية وباكستانية على طول حدودها مع العراق

ذكر تقرير نشر هذا الصباح في صحيفة “التايمز” ، بعنوان “قوات باكستانية للدفاع عن السعوديين المذعورين” لمراسل الصحيفة هيو توملينسون، أن المملكة العربية السعودية قد نشرت الآلاف من قوات من مصر وباكستان على طول حدودها مع العراق، وسط مخاوف بالغة من تعرضها للغزو من قبل مجموعة منشقة عن تنظيم القاعدة، أعلنت مؤخرا قيام دولة إسلامية عابرة للحدود.

وقالت مصادر أمنية في الخليج إن الرياض التي أصابها الذعر من زحف قوات الدولة الإسلامية (الدولة الإسلامية في العراق والشام )، اتخذت خطوة جذرية بطلب المساعدة العسكرية من حلفائها المقربين لمراقبة وحراسة الحدود المخترقة مع العراق التي يبلغ طولها 800 كيلومتر.

والمعلوم أن السعودية أنفقت ما يقدر بحوالي 35 مليار جنيه استرليني على ميزانية الدفاع في العام الماضي متجاوزة بريطانيا كرابع أكبر منفق عسكري في العالم. هذا الإنفاق الهائل يبرز القلق الرياض بشأن هشاشة موقفها أمام زحف تنظيم الدولة الإسلامية.

ويرى مراقبون أن هذا الخبر يفسر الهوس السعودي بالتصدي للتهديدات المحتملة من جانب تنظيم الدولة الإسلامية الذي تعتبره السعودية خطرا وجوديا عاجلا، وتعتبر التصدي له تحت مسمى مكافحة الإرهاب الأولوية الأولى والأخيرة لسياسات المملكة الدفاعية والإقليمية، كما تجلى ذلك بالأمس في خطاب العاهل السعودي الذي كان يفترض أنه مخصص لتناول العدوان الإسرائيلي على غزة بعد 25 يومًا من بدايته وبعد أكثر من 1500 شهيد و8000 جريح ومذابح متكررة.

وضمن الرؤية السعودية الجديدة للتهديدات الاستراتيجية والمخاطر الإقليمية من قبل إيران أو تنظيم الدولة الإسلامية، أوردت تقارير متواترة تفاصيل عديدة حول التقارب الاستراتيجي بين السعودية وإسرائيل في الآونة الأخيرة وقيام محور جديد يضم إسرائيل ومصر والسعودية والإمارات يتشارك أعضاؤه رؤية استراتيجية واحدة حول مخاطر الحركات الإسلامية المسلحة وحركات الإسلام السياسي غير المسلحة والنفوذ الإيراني في شرق البحر الأبيض المتوسط.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: