التحالف الوطني المصري يطالب بتتبع مرتكبي المجزرة جنائيا والتظاهر حتى اسقاط قادة الإنقلاب

في بيان أصدره  التحالف الوطني حول المذبحة الكبرى التي إرتكبت في فض إعتصامي رابعة و النهضضة  السلميين جاء فيه ما يلي

يأبى قادة إنقلاب ٣ يوليو كل يوم إلا أن يكشفوا عن وجوههم الوحشية الدموية فلم يكتفوا بما إرتكبوه من مجازر وجرائم ضد الإنسانية في شهر رمضان المبارك وقتل للساجدين والنساء والأطفال، فإرتكبوا اليوم مذابح جديدة توازي جرائم الحرب، خاضوا فيها في دماء أبناء وبنات الوطن إلى الأذقان فقاموا بمحاولة فض إعتصامي رابعة العدوية وميدان النهضة السلميين وإستخدموا الجيش والشرطة كما لو كانوا في معركة حربية ضد عدو خارجي فقتلوا ما يزيد على ألفي مواطن وأصابوا أكثر من عشرة آلاف من المواطنين السلميين اللذي أستهدفوا برصاص القناصة في رؤوسهم وصدورهم العارية دون أن يملوكوا الرد عليهم حتى بالحجارة.

كما وصلت وحشيه قادة إنقلاب ٣ يوليو إلى حد إحراق خيام المعتصمين وقت إحتماء الأطفال والنساء بداخلها من تأثير الغاز مما أدى إلى إصابات بحروق بشعة بينهم، كما قام القناصة بإستعداف الصحفيين والمصوريين والمراسليين مما أدي إلي مقتل عدد منهم، ومنعوا سيارات الإسعاف من نقل المصابين لإنقاذ حياتهم في المستشفيات المجاورة بعدما عجز المستشفى الميداني عن إستيعاب هذا العدد المهول من المصابين،ولا زال القتل والقنص مستمر حتى الآن ومنذ ٩ ساعات.

هذا العدوان البشع اللذي تم فيه توريط الجيش في مواجهة الشعب وقتل أعداد ضخمة من مواطنيه لأول مرة في تاريخه، إنما يمثل تطورًا خطيرًا يسيئ للعلاقة بين الشعب وجيشه، كل ذلك لمصلحة مجموعة من قيادات الإنقلابيين الدمويين، إضافة إلى إفحامه في السياسة والإنحياز لفريق الأقلية ضد أغلبية الشعب لمصري. وقد ترتب على هذا العدوان إنتفاض عوام الشعب المصري عفويًا مما أدى إلى أحداث كثيرة وخطيرة في كل محافظات مصر تنذر بعواقب وخيمة على السلم الإجتماعي، دفعت كبار المفكرين للدعوة للعصيان المدني. ويعلن التحالف أن منهجه كان وسيبقى منهجًا سلميًا ولن ينجر إلى دوامة العنف بالرغم من وحشية وبشاعة الإعتداءات.

لذلك يحمل التحالف الوطني قادة إنقلاب ٣ يوليو كامل المسئولية الجنائية والسياسية المباشرة تجاه هذة الجرائم، و يطالبهم بإيقاف العدوان والقتل وسحب الآليات والطائرات، والإعتراف بالحق الدستوري للمواطنين في التظاهر والإعتصام السلميين. كما يناشد التحالف الوطني كل المنظمات الحقوقية المحترمة في العالم وكافة الأحرار والشرفاء في العالم لإدانة هذة الجرائم والسعي لإيقاف إراقة الدماء وإزهاق أرواح الأبرياء، ويؤكد التحالف إصراره على المقاومة السلمية ودعوته لجماهير مصر أن تحتشد بسلمية في الميادين بكل المحافظات حتى يسقط الإنقلاب.

حفظ الله مصر وأهلها ورحم شهدائها

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: