2016_5_19_13_31_38_575

التحقيقات المصرية تعلن نجاح إصلاح الصندوق الأسود الثاني للطائرة المنكوبة

[ads2]

قالت لجنة التحقيقات، في حادث الطائرة المصرية المنكوبة، التي تحطمت في البحر المتوسط في مايو/أيار الماضي، اليوم السبت، إنه تم إصلاح الصندوق الأسود الثاني للطائرة.

وفي بيان، حصلت الأناضول على نسخة منه، أوضحت لجنة التحقيق المصرية، أن “الاختبارات المكثفة التى أجريت على مكونات اللوحة الإلكترونية، لجهاز مسجل محادثات الكابينة للطائرة، بمكتب تحقيق حوادث الطيران الفرنسى، أوضحت أنه لم تتضرر أجزاء وحدة الذاكرة للوحة الخاصة بالجهاز، وتم استبدال عدد من الأجزاء الداعمة لاتصال اللوحة بأنظمة الطائرة بأجزاء جديدة”.

وأضافت، “جاءت نتائج الاختبارات إيجابية، حيث أظهرت إمكانية قراءة التسجيلات، التى تحتوى عليها وحدة الذاكرة الخاصة بجهاز مسجل محادثات الكابينة، وسيتم العمل على استخلاص التسجيلات من تلك الوحدات بطرق تكنولوجية متقدمة ودقيقة”.

وتابعت: “تقرر عودة أعضاء لجنة التحقيق الفنى إلى القاهرة، فى أقرب وقت وبحوزتهم اللوحات التى تم إصلاحها، لمواصلة العمل، وقراءة محتويات أجهزة مسجلات الرحلة وتحليلها بمعامل الإدارة المركزية لحوادث الطيران بوزارة الطيران المدنى”.

وأرسلت مصر في وقت سابق، شرائح الذاكرة الخاصة بتسجيلات قمرة القيادة وجميع التسجيلات والبيانات إلى فرنسا لإصلاحها، حيث لم يستطع المحققون تحميل المعلومات من شرائح الذاكرة.

ومؤخرًا، قالت لجنة التحقيق المصرية إنها قد تستغرق عدة أسابيع في تحليل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة اللذين عثر عليهما الشهر الماضي.

وفي 19 مايو/أيار الماضي، سقطت الطائرة المصرية في البحر المتوسط، أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، ولقي كل من كانوا على متنها مصرعم، وعددهم 66 شخصًا، بينهم 40 مصريًا، و15 فرنسيًا.

[ads2]


أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: