التشيع.. الفكر المسموم.. بقلم عائدة بن عمر

[ads2]

التشيع كعقيدة وكفكر وكثقافة هو بناء فكري ثقافي مسموم مصمم منذ يومه الأول على يد اليهودي عبد الله بن سبأ للطعن بالأمه وبرسالتها عبر مجموعة عناصر خبيثه لا أخلاقيه أقيم عليها كانت غايتها الأولى احداث فتن وانشقاقات في صفوف المسلمين وقد تم تلافيها وتجاوزها بحنكة اهل الايمان من الصحابة الكبار عليهم رضوان الله. الا أن المؤامرة تواصلت على الأيادي الفارسية القادمة الى جزيرة العرب من أرض فارس عبر مواليها في أرض العراق فكانت ثمرتها الأولى اغتيال الصحابي الجليل والخليفة الثالث جامع القرأن عثمان بن عفان ذي النورين وتلا ذلك تطور تأمري وفكري وثقافي خبيث لتصل الامور الى مانراه اليوم.

ان مراحل التعتيم والقفز على الحقائق تحت اسم تجاوز الطائفيه هي التي مكنت لهذا الفكر الفاسد المسموم من تلويث عقول ابناء الامه ليظهر وسطها معتنقون لهذا الفكر الفاسد المرضي الذي يجعل ضحاياه الشيعه عبيدا للأجانب فرس وصليبيين ومشاريع خيانة جاهزة لطعن الامه.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: