التوتر بسوريا يضرب اقتصاد إسرائيل

ألقى تصاعد التهديدات بهجوم أميركي مرتقب على سوريا، واحتمال اتساع العمليات العسكرية وامتدادها لدول المنطقة بظلال سلبية على جوانب مختلفة للنشاط الاقتصادي بإسرائيل.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الجمعة إن أسعار أسهم الشركات الكبيرة ببورصة تل أبيب سجلت انخفاضات بمعدل 2.4% و2% على التوالي، في حين تصدرت الانخفاضات أسهم البنوك والشركات المالية، التي تراجعت بمعدل 2.9% بسبب الخشية من انتقال القتال إلى حدود إسرائيل وتشويشه على النشاط الاقتصادي.

وقال ينيف حبرون الاقتصادي في دار أكسلانس للاستثمارات ‘لن نفاجأ إذا حدثت لأول مرة بعد فترة طويلة سحوبات من صناديق الائتمان’. ولا يستبعد حبرون إمكانية أن يقرر مستثمرون أجانب سحب بعض الأموال التي استثمروها في إسرائيل وتحويلها إلى الخارج.

كما أن قطاع الغاز والنفط شهد انخفاضا ملحوظا بمعدل 2.5%، وعلى حد قول حبرون فإن هذا الانخفاض ينبع مباشرة من التهديد السوري، لأن ‘التخوف من ضرب منشآت الغاز الطبيعي هو تخوف ملموس’.

كما تسبب القلق من اشتعال إقليمي محتمل في حدوث انخفاض بأسعار شهادات الاستثمار، وهو ما عبر عن ارتفاع مخاطر الاستثمار في هذه الشهادات بهذه الفترة، بالرغم من إبقاء بنك إسرائيل الفائدة في مستوى 1.25% لشهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول.

كما سجل سوق شهادات الدين المؤسساتية انخفاضا مماثلا بمعدلات مشابهة، وفقدت الجداول نحو 0.5%.

الوقود والنقد
وتأثرت أسعار البنزين أيضا، وينتظر ارتفاعها في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل، ومن المفترض تحديد السعر النهائي للبنزين استنادا إلى أسعار العملة الصعبة، وسوف يؤدي الارتفاع الكبير في سعر الدولار في الأيام الثلاثة الأخيرة إلى ارتفاع أكبر في أسعار البنزين.

وتحدد إسرائيل أسعار البنزين مرة كل شهر استنادا إلى سعر البنزين المصفى في أسواق البحر المتوسط. ويتأثر هذا السعر بالطبع بالتغييرات في أسعار النفط في العالم.

وفي سوق العملة الصعبة سجل الشيكل انخفاضا حادا في القيمة حيال العملات الأساسية. وعلى حد قول المحلل الاقتصادي حبرون، فإن التهديد الجديد لأزمة سوريا دفع الناس إلى التزود بالدولار انطلاقا من الافتراض بأن ضرب إسرائيل سيضرب الاقتصاد وبالتالي الشيكل أيضا.

ورفعت الأوضاع الراهنة بسوريا سعر الدولار الأميركي بـ1.5% ليصل إلى 3.657 شيكلات، أما اليورو فارتفع بـ1.3% وتقرر سعره الرسمي عند مستوى 3.88 شيكلات.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: