التوهامي العبدولي الذي طالب بحرق أنصار النهضة..قيادي سابق بالتجمع وهذه سيرته

  • السيرة الذاتية لكاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية المكلف بأوربا التهامي العبدولي :هو مشرف سابق على التكوين السياسي في الأكادمية السياسية للتجمع الدستوري المنحلّ… تمكّن من التسلل لقائمة أعضاء حكومة السيد حمّادي الجبالي وهو كاتب الدولة مكلف بالشؤون الأوروبية : التهامي العبدولي (التكتل) لمحة على التهامي العبدولي ، يعتبر من أبرز منظّري التجمّع من الشباب و الذي كان يعوّل عليه ليتحمّل المسؤوليات في المخططات المستقبلية. زوج إبنة نائب رئيس رابطة 7 نوفمبر للتنمية بصيادة و التي كان يرأسها الهادي مهني أمين عام التجمع ووزير في عدّة وزارات كالصحة والدفاع و الداخلية والشؤون الإجتماعية .. قام بالتدقيق و التصحيح لكتابات الهادي مهني و بعض الوزراء الآخرين حول بن علي ، و كانت له حظوة لذلك فتم تعينه مديرا للمهرجان الأدبي بسوسة ، ثم تم إرساله على نفقة الدولة في عديد الملتقيات الدولية ليدافع عن العلمانية و يهاجم الفكر الإسلامي و ألف في ذلك كتبه التي أسعدت الغرب كثيرا وهي :”أزمة المعرفة الدينية” ثم “النبي إبراهيم في الثقافة العربية الإسلامية” و قد تولّى منصب مشرف على التكوين السياسي في الأكاديمية السياسية للتجمع الدستوري و ذلك داخل تونس و في خارجها. ثم تم إرساله لإيطاليا حيث تولّى منصب نائب رئيس الجامعة الأورو متوسطية الموجودة بسلوفينيا..” وهو مقترح من التكتل فشكرا لك أيها الحليف الثالث في الحكومة الإئتلافية في كل مرة تتحفنا بواحد من بقايا التجمع المنحل و من أعوان الرئيس المخلوع الذين غيروا جلدهم بعد ثورة 14 جانفي ليجدوا لهم مكانا و حتى موطئ قدم و لما لا مسؤولية أو منصبا سام لا يستحقونه ,فبعد خميس قسيلة الذي فضحه أخيرا بنور الناطق باسم التكتل و أعلن أنه تجمعي فاسد اندس في التكتل منذ خمسة أشهر و طرده بأمر شخصي من السيد مصطفى بن جعفر ،هاو التكتل يرشح لنا التهامي العبدولي كاتب دولة لدى وزير الخارجية مكلف بأوربا و ليعلم الجميع أن هذا الشخص هو تجمعي حتى النخاع و من خماج التجمع و قد عمل لسنوات في كلية الآداب بسوسة و في اللجنة الثقافية في سوسة و انضم منذ مدة و لهثا منه وراء المناصب الى الأكاديمية السياسية للتجمع ادستوري الديمقراطي و للعلمهذه الأكاديمية بعثت سنة 1997 و هدفها العمل على إشعاع التجمع االدستورري الديمقراطي واستقطابه للجماهير والنخب حوله ويكمن تأثيرها الايديولوجي في مدى قدرتها على تكوين منخرطيها والمناضلين القادرين على نشر مبادئ التجمع المنحل والتعريف بمضامين خياراته وأهدافه . مهمة هذه الأكاديمية هو تخريج جيل من الشبان يدينون بالولاء لصانع التحول المخلوع بن علي وخريجوها يشرف عليهم أساتذة منهم التهامي العبدولي لتاطيرهم وتمكينهم من الالمام بالخيارات والتوجهات الوطنية وتنمية قدراتهم على الاقناع والخطابة وعلى التحرك الميداني الناجع للاقناع بسياسة التجمع .و لقائل أن يقول لماذا لا يقع التحري في هولاء الذين يرشحون للمناصب السامية قبل تزكيتهم و لماذ لا يقع الالتزام بالفصل الذي نص عليه المرسوم الرئاسية الذي يمنع كل من ناشد بن علي و كل من تحمل مسؤولية في التجمع من الترشح للمجلس الوطني التأسيس و للعلم أيضا أن التهامي العبدولي هذا ترشح عن دائرة إيطالية و تحصل على صفر فاصل و لذلك أراد قيادييو التكتل مكافئته و تنصيبه في أعلى السلم و في وزارة سيادية هي وزارة الخارجية و لكن نستغرب كيف يقبله رفيق عبد السلام وزير الخارجية السابق ضمن معاونيه هذا التجمعي الفاسد و لماذا لا يدعو الى سحب الثقة منه و اقالته على خلفية ما انكشف من انتمائه الى التجمع المنحل و خدمته التأطيرية به ،ثم و حتى بالنظر الى مقياس الكفاءة و المهنية كيف توكل مهمة التمثيل الدبلوماسي و التفاوفض مع الشريك الأوروبي الى مجاز في العربية و متحصل على التأهيل في الحضارة العربية و لا يتقن الفرنسية و الا الانقليزية هل تفتقر تونس الولادة بالكفاءات الى اطارات كفئة لها من الكفاءة و المهنية و التمرس لتحمل المسؤولية في هذا المرفق العام الذي يختص بكثير من الدقة يقتضي ممن يوكل اليه تحمل المسؤولية فيه المعرفة بالعلاقات و التوازنات الدولية ؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: