التيارالديمقراطي:ما حدث من بعض الأعوان بثكنة الحرس الوطني إنفلات خطير وضرب لمشروع الأمن الجمهوري

بيان
18 أكتوبر 2013

تعقيبا على الاعتداء الغاشم الذي نفّذته أيادي الغدر والإرهاب مستهدفة أرواح أعوان الحرس الوطني بقبلاّط ، وإثر ردود الفعل التي صدرت من بعض المنتمين إلى السلك بثكنة العوينة أثناء تشييع جثماني الشّهيديْن متمثّلة في التّهجّم على الرّؤساء الثّلاثة والإساءة إليهم وإلى المؤسّسات السّياديّة التي يمثّلونها ، يُعلن التيّار الدّيمقراطي ما يلي:

– التّرحّم على روحيْ الشّهيديْن البارّيْن الذين نذرا نفسيهما فداء لمنعة الوطن وحمايته من أيادي الغدر والإرهاب، وتقديم أحرّ التّعازي إلى عائلتيهما داعيا لهما ولأسرة الأمن الوطني وسائر الشّعب بجميل الصّبر على المكروه، كما يرجو للعون الجريح عاجل الشّفاء.

– الدّعوة إلى المراجعة العاجلة للنّصوص القانونيّة المنظّمة للحوادث المهنيّة الخاصّة بأسلاك الأمن الدّاخلي والجيش والدّيوانة من أجل دعم الرّوح المعنويّة في رجالها ونسائها ليتصدّوا بكلّ بسالة ورباطة جأش لمهامّهم النبيلة المحفوفة بالمخاطر.

– يعتبر ما أتاه بعض الأعوان بثكنة الحرس الوطني انفلاتا خطيرا جدا وضربا لمشروع الأمن الجمهوري الذي نبتغيه جميعا، كما يدعو وزارة الداخلية إلى التّعامل بالصّرامة اللّازمة مع حالة الخروج عن القوانين التي تورط فيها بعض الأعوان والبحث بجديّة عن المحرّضين والدّوافع، و ذلك بالنّظر إلى كون جهاز الأمن يجب أن يكون جهازا منضبطا لما له من صلاحيّات السّلطة العامّة ولكون القانون قد أوكل إليه مهمّة حفظ الأمن العام وتنفيذ القوانين.

– دعوة جميع منتسبي سلك الأمن إلى التّصدّي لجميع حالات الخروج عن القانون مهما كان مأتاها، وإلى الدّفاع عن صورة رجل الأمن بعد أن انضاف إليها في أعين أبناء الشّعب، وبفضل ثورته المجيدة، البعد الإيجابي الذي ارتقى بها إلى صورة رجل الأمن الجمهوري الوطني . ويدعو الحزب كافّة منتسبي السّلك إلى الإسهام في ترقية أداء المؤسّسة الأمنيّة بما يكفل لها النّجاح في تحدّي آفة الإرهاب وقهرها وفي التّصدّي للجريمة بأنواعها في كنف احترام حقوق الإنسان والالتزام التّام بواجب الانضباط.

– دعوة جميع الأطراف إلى النّأي بالمؤسّسة الأمنيّة عن التّجاذبات السّياسيّة وإلى عدم الحيود بالعمل النّقابيّ الأمني عن أهدافه، وإلى دعم جهود كثير من السّياسيين في السّلطة والمعارضة إلى الرّفع من منزلة رجل الأمن بتحسين ظروف عمله وتحسين دخله المادّي ورفع معنويّاته.

عن المكتب السياسي
الأمين العام محمد عبّو

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: