التيار الديمقراطي يدعو الى التحقيق الجدي في قضية وليد دنقير لمايحف بالحادثة من شبهات وانتهاكات لحقوق الانسان

اثر وفاة المواطن وليد دنقير اصدرالتيار الديمقراطي البيان التالي
بيان
3 نوفمبر 2013

تلقى التيار الديمقراطي ببالغ الإنشغال خبر وفاة المواطن وليد دنقير أثناء إيقافه نظراً لما يحف هذه الحادثة من شبهات تعذيب وإنتهاك لحقوق الإنسان. وإذ يترحم التيار الديمقراطي على الفقيد ويعزي عائلته وأصدقائه فإنه يدعو إلى :

– التحقيق الجدي في القضية لكشف الحقيقة.
– تشكيل لجنة من المجلس التأسيسي للبحث في ظاهرة التعذيب إثر الثورة يرأسها أحد نواب المعارضة و تمكينها من الصلاحيات اللازمة للقيام بعملها.
– التسريع في المصادقة على قانون العدالة الإنتقاليّة كمهمّة تأسيسيّة أصليّة و أحد ركائز عمليّة الإنتقال الديمقراطي و كمدخل لإستئصال التعذيب كثقافة دولة جذّرها النظام الإستبدادي و قبله النظام الإستعماري في منظومتنا الأمنيّة و لمحاسبة المسؤولين عنه محاسبة معنويّة و جزائية.
– وضع خطة وطنية لتكوين قوات الأمن الداخلي بما يسمح لها بمقاومة الإرهاب وجميع أشكال الجريمة في كنف إحترام حقوق الإنسان.

هذا و يدعو التيار الديمقراطي النقابات الأمنيّة إلى الدّفاع عن شرف و نبل مهنتهم عبر تبنّي مطلب مقاومة التعذيب و المساهمة في إستئصاله, كشريك حقيقي في الحرب على هذه الآفة.

عن المكتب التنفيذي
الأمين العام
محمد عبو

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: