الثروات المنهوبة والفساد ووجود وزراء متورطين مع النظام السابق والكيان الصهيوني من أهم تساؤلات النواب حول حكومة جمعة

تساءل نواب بالمجلس التأسيسي من أحزاب مختلفة حول عدم تطرق رئيس الحكومة المتوافق عليه مهدي جمعة إلى ملفات الفساد في كلمته التي ألقاها
وفي ذلك تساءل رئيس حركة وفاء عبدالرؤوف العيادي عن كيفية البناء في ظل عدم فتح أرشيف المؤسسات وكشف ملفات الفساد والمتظلعين فيه
وقد اعتبر العيادي أن الفساد يدخل ضمن ملف الإرهاب الذي تطرق إليه مهدي جمعة في كلمته
وشدد العيادي على ضرورة أن يكون الدستور مرجعية لإرساء القانون وليس ما يسمى الحوار الوطني الذي لم تتحدد مدته الزمنية
من جانبه قال النائب مولدي الزيدي أنه لن يعطي الثقة لما أسماها حكومة العباسي سائلا مهدي جمعة عن كيفية إلغاء قرار ” المنطقة العازلة ” التي تتم فيها سرقة موارد 24 بئر بترولية تحت شعار ” اسرق وأنت متهني ” على حسب تعبيره
وزيرة السياجة أمال كربول كانت محل تساؤلات كل من النواب عبدالرؤوف العيادي وإبراهيم القصاص ومعز بالحاج رحومة ومراد العمدوني وعبدالرزاق الخلولي وغيرهم وطالبوا بتوضيح صريح حول علاقتها المشبوهة مع الكيان الصهيوني وزيارتها المتكررة لفلسطين المحتلة

وجود وزراء محسوبين على النظام السابق ومن المفروض تشملهم العدالة الانتقالية  كانوا كذلك محل تساؤل النواب ورفضهم
هذا وقد صرح النائب عبدالرزاق الخلولي أن التصويت  على حكومة مهدي جمعة قد تتأجل لغد نظرا للاحتجاج الكبير على تركيبتها وعدم وضوح برامجها

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: