الثوار في أكرانيا يستفيدون من أسباب فشل ثورتي تونس و مصر و يقررون إقتلاع النظام

قالت تيموشنكو ودموع التأثر في عينيها وهي على كرسي نقال “انتم ابطال، انتم الافضل فى اوكرانيا!”.

قالت ايضا “اذا قال لكم احد ان الامر انتهى وان بامكانكم العودة الى منازلكم، لا تصدقوا اي كلمة، يتعين عليكم انجاز العمل”.
واضافت “اذا لم يعاقب الذين قتلوا والذين اعطوا الامر بالقتل باكثر العقوبات قساوة، فسيكون ذلك بمثابة عار ابدي”

واضافت بعد بضع ساعات على اقالة البرلمان الرئيس فيكتور يانوكوفيتش “لم اتعرف على كييف مع السيارات المحترقة والحواجز، لكنها اوكرانيا اخرى، اوكرانيا الرجال الاحرار”.

وظهرت رئيسة الوزراء السابقة ملهمة الثورة البرتقالية في 2004، في ضفيرتها المعروفة. وقد سجنت منذ 2011 بعد ادانتها بسوء استخدام السلطة. وصوت البرلمان الاوكراني السبت على “الافراج الفوري عنها”.
ورفعت لها صورة عملاقة في الساحة الواقعة في وسط كييف والتي يعتصم فيها منذ ثلاثة اشهر ليلا ونهارا متظاهرون مناهضون للرئيس يانوكوفيتش.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: