الثورة فكرة بقلم مروى فرجاني

شباب الثورة الذي عاشوا الثورة فكرة وواقع بمعنى ان هناك من عاش الثورة كواقع فقط ( مثال : لقاو الناس خارجة خرجت ) لكن من عاش فهى متجذرة فى وجدانهم وادراكوا فكرة الثورة بعمقها الحقيقى وبالتالى مدركين المخططات للثرة المضادة جيدا .
فالمشكلة الحقيقية للامه باكملها هى مشكلة ((وعى)) : فالشعوب العربية والاسلامية المسكنات عندها اصبحت ثقافة يروا الجرح ولكنهم لا يقوموا باجراء العملية ودفع الثمن للكرامه ولكن ياخذوا مسكنات ولن الوم العامة ولكن سألوم الطليعه الثورية فالشباب انخدع كثيرا بما حدث منذ 14 جانفي وكل المعارك الدرامية التى حدثت لنا وبالتالى فالناس تجدهم يعيشوا الواقع معاك وهم يصدقون الطليعه

الثورية فتخيل معى اخى المواطن : اذا غابت عن تلك الطليعه ( الوعى ) فستجد ان الطليعه الثورية تحرك الناس الى المجهول وبالتالى اذا لم يوجد لدى الثوار هدف للتغيير الجذرى بناء على منهج واضح لن يستطيعوا قيادة المرحلة القادمة .

فنحن نجد ان التحرك العفوى من الجماهير لا يصنع ثورة , فالجماهير مطالبها دائما اصلاحية لا ثورية فالثورة فكرة لن يقدر عل صناعتها العقل الجمعى ولكن يستجيب لها اذا انطلقت وهناك فارق كبير بين الانتاج والاستجابة
والان …. ما هى الثورة

من وجه نظري وكذلك كل مواطن يدرك معنى الثورة سيعرف ان مشكلتنا الحقيقية هى مواجهه الاستعمار الجديد بشكلة الجديد ( العولمة ) ونحن نسمية الهيمنة … فالعولمة هى هيمنة فى مجالا ت الحياة ولكن بشكل ناعم وسريع فنحن ندرك حقيقة المعركة سؤال للتفكير:
من وجهة نظري الشخصية دون نقلا عن احد ما موقف منظمة حقوق الانسان واليونسفو من قتل وابادة المسلمين في افريقيا الوسطي وسوريا هذه المنظمات لا تتحرك الا اذا كان االجاني مسلم والغريب انهم يطلقون علي تنظيم القاعدة وجبهة النصرة الذين يدافعون عن دماء المسلمين ارهابيين في ظل غياب الجيوش العربية العميلة للنظام العالمي ضاع اسلامنا سمعته وكرامته من زعماء العرب العملاء لامريكا واسرائيل …… الحل هي اعادة دولة الخلافه الاسلامية والتحرر من الهيمنة الامريكية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: