الثورة_والوعي بقلم مروى فرجاني

الوعي قبل المقاومة .. الوعي قبل المقاومة !
هذه مأساة الثورة التونسية ( الثورة البيضاء ) ..
قضي عليا النظام العالمي و احتواها تحت مظلته مرة أخري ..
و صدر لها نُخبته الحاكمة .. حتي تُحرفها عن مسارها ! ..
و تمنع الشعب التونسي من التحرر ..

الحرية ليست تغيير وجوه نُظم تحكمنا ..
الحرية تعني : هدم تلك الأنظمة تماماً بلا رجعة ! ..
نحن لا نعترف أبداً بطريق أنه طريق ( للحرية ) ما لم يكن آخره تحرر من هيمنة النظام العالمي علينا .. ! .. بل لا معني للحرية أصلاً ما لم نتحرر من النظام العالمي ..

و نكررها : كم من تحركات للشعوب كانت لتصلح أن تكون نواة للتحرر و لكنها فشلت لعدم إدراكها الجيد بما تواجهه .. بالتالي لم تستطع التخلص منه : ) .. فالجاهل سيظل عبداً للأشياء التي يجهلها ..
لذا أكدنا أن الوعي أول خطوة في رحلة التحرر ! فالحُر لا يجهل .. والجاهل لا يتحرر !

لا معني لثورة لا تستهدف الخروج من فلك النظام العالمي ..
و لا معني لثورة غير مُرتبطة بوعي لما تواجهه ! ..
أخطر الوعي علي الإطلاق هو ما ارتبط بـ منهج_الرحمن ..
بالتالي أي محاولة للفصل بين الثورة أو المقاومة و بين الإسلام.. ما هي الا محاولة للإضعاف مش أكتر ! ..

هذه هي الثورة التونسية و ما واجهها ..
أتدرون ما هي مشكلتها الأساسية ؟!

الوعي !

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: