الجدل العقيم لا يفيد المرحلة الانتقالية – بقلم الأستاذة لبنى العباسي

                                                                                   بسم الله الرحمان الرحيم

كثر الحديث عن الاستحقاقات الانتخابية ، و طال الجدل عن أسبقيّة الانتخابات التشريعيّة أم الانتخابات الرئاسيّة ، و نسي السّاسة أنّ الرّهان الحقيقي ليس الجمع أو الفصل بين الانتخابات التشريعيّة و الرئاسيّة ، بل هو تحديد الموعد النهائي للانتخابات حتى نمرّ الى مرحلة الاستقرار السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و الأمني … و لا عزاء لأصحاب الرأي القائل أنّ الشعب غير قادر عاى التمييز بين الانتخابات التشريعيّة و الانتخابات الرئاسيّة في صورة الجمع بينهما و أنّ الأمر سيختلط عليه … و كلّها تعلاّت واهية . كذلك أصحاب الحسابات الانتخابيّة كل يفضّل الفصل بين الانتخابات وفق مصلحته الحزبيّة و وفق التحالفات غير المعلنة . غير أنّ كل من يحترم الدّستور و القانون و يترّفع عن الحسابات الانتخابيّة و المصلحة الذاتيّة ، يخلص حتما الى ضرورة الجمع بين الانتخابات التشريعيّة و الانتخابات الرئاسيّة ، ذلك أنّ الدستور ينصّ على ضرورة اجراء الانتخابات في موفى سنة 2014 ، و ينصّ على أنّ رئيس الجمهوريّة يؤدي اليمين أمام مجلس النوّاب ، و رئيس الجمهوريّة يختار رئيس الحكومة من الحزب الفائز في الانتخابات التشريعيّة .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: