باك2

الجزائر : إعادة جزئية للباكالوريا من 19 الى 23 جوان بعد تسريب سبع مواد

الجزائر : إعادة جزئية للباكالوريا من 19 الى 23 جوان بعد تسريب سبع مواد 

أعلنت وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريطفي ندوة صحفية أنها أبلغت النقابات أن إعادة امتحانات البكالوريا دورة 2016 ،الخاصة بالمواد التي تم فيها تسريب الأسئلة سيكون من 19 إلى 23 جوان الجاري .

واتهمت الوزيرة بن غبريط جهات خارجية بعملية التسريب وقالت  : إن ” تسريب امتحانات البكالوريا ليست مجرّد عملية غش، بل هي محاولة لنشر الفوضى في البلاد، متحدثة عن أن المسؤولين عن عملية التسريب ارتكبوا فعلا إجراميًا، يرغبون ورائه إلى ضرب الجزائر”

ومن جهته قال الوزير الأول الجزائري، عبد المالك سلال إن هذه التسريبات “تعدّ مساسًا بالأمن القومي وبالشعب الجزائري”،

هذا وستشمل الإعادة الجزئية للباكلوريا 7 مواد  في شعبة العلوم التجريبة وهي الرياضيات، علوم الطبيعية والحياة والفيزياء والفرنسية و الإنجليزية و التاريخ والجغرافيا و الفلسفة، كما تتعلق الإعادة أيضا بكل من الإنجليزية والفرنسية والتاريخ والجغرافيا والفلسفة بالنسبة لثلاث شعب أخرى وهي الرياضيات وتقني رياضي وتسيير واقتصاد.

هذا وعلى إثر التفطن للتسريب طالب نواب بالبرلمان الجزائري بإقالة وزيرة التربية نورية بن غبريط،    محملين إياها ما أسموه “فضيحة أخرى تلاحق الوزيرة”.

وقد أعلنت وزارة التربية الوطنية  أنه تم فتح تحقيق  بشأن تسريب مواضيع امتحان شهادة البكالوريا على شبكة التواصل الإجتماعي لكشف المتسببين في ذلك ومتابعتهم.

وبحسب تحقيقات أجرتها مصالح الأمن الجزائرية، فإن 103 حسابات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” شاركت بنشر أو تسريب أسئلة البكالوريا وذلك عبر خمس محافظات بالجزائر وهي “الجزائر العاصمة، وعين الدفلى، والمسيلة، وتيبازة، وعنابة”، وبدأت مصالح الأمن باستدعاء أصحاب تلك الحسابات.

ويذكر أنه إضافة إلى الجزائر تعد كل من مصر والمغرب من  أبرز الدول العربية  التي تم فيها تسريب امتحانات الباكالوريا 2016  .

ففي المغرب ألقت عناصر الشرطة القضائية القبض على 21 شخصا بمدن مختلفة، لتورطهم في إدارتهم لصفحات “تسريبات” امتحانات البكالوريا على مواقع التواصل الاجتماعية، أو مكلفين بتصوير أسئلة الامتحانات وتسريبها لأشخاص مكلفين بإيجاد أجوبة عنها، مقابل مبالغ مالية.
وفي مصر وقع تسريب مادة التربية الدينية  في امتحانات الثانوية العامة، و تلاحق السلطات الأمنية المصرية مسربي الاختبار، والقائمين على الصفحات الاجتماعية المسؤولة عن نشر التسريبات على شبكة الإنترنت.وكان وزير التربية والتعليم المصري قد أمر بتفعيل مرسوم قانون 101 لعام 2015 بخصوص عقوبة الغش في امتحانات الثانوية العامة، المرسوم الذي أقره سابقًا قائد الانقلاب  المصري عبد الفتاح السيسي في نهاية العام الماضي.

و يعاقب هذا القانون كل من ثبتت إدانته بتسريب أسئلة أو أجوبة الامتحان خارج القاعة خلال انعقاده، بالسجن لفترة تتراوح بين السنة والثلاث سنوات وبغرامة مالية تقدر قيمتها ما بين ألفين و5 آلاف يورو.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: