الجزائر : الرئيس بوتفليقة يرقد في مستشفى غرونوبل تحت حراسة مشددة وإعلامه ينفي

قالت اليومية الفرنسية “لوديفيني ليبيري” التي كانت أول من كشف نقل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى فرنسا للعلاج أن مصادرها الخاصة أكدت دخول الرئيس بوتفليقة إلى قسم أمراض القلب والشرايين في مستشفى “لامبار”بمدينة غرونوبل الفرنسية
وأضافت اليومية أن قوات الأمن الفرنسية تحرس المستشفى و القسم الذي يرقد فيه بوتفليقة والذي يترأسه طبيب كان يعمل في متسشفى “فال دو غراس” أين قضى الرئيس بوتفليقة فترة علاج طويلة العام الماضي
من جهته أفاد مصدر حكومي فرنسي أمس الجمعة 14 نوفمبر 2014 أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة دخل مستشفى غرونوبل الفرنسي، دون أن يذكر السبب. في حين لم تؤكد الرئاسة الجزائرية هذه المعلومات لكنها قالت إنها ستصدر بيانا قريبا.
ومن جانبها قامت وسائل إعلام الرئيس بوتفليقة بتكذيب خبر نقله خارج الوطن لتلقي العلاج و أكدت تواجده ببيته بصورة  طبيعية .

أوردت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية خبرا، تمت قراءته لاحقا في نشرة أخبار الساعة 19,00 (18,00 تغ) عن برقية وجهها بوتفليقة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمناسبة الذكرى 26 لإعلان دولة فلسطين

ويذكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يبلغ من العمر 77 عاماً، وبرغم صحته المتدهورة والتي لا تسمح بتوليه منصب الرئيس فإنه ترشح للانتخابات الرئاسية التي جرت في أفريل الماضي، وأدى واجبه الانتخابي على كرسي متحرك وفاز بولاية رئاسية  رابعة
ومع تكرار غيابه عن الساحة تطالب  أحزاب المعارضة بتطبيق المادة 88 من الدستور المتعلقة بإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: