%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b2%d8%a7%d8%a6%d8%b1

في معاملة بالمثل : الجزائر تفرض ضريبة على دخول التونسيين إلى أراضيها

أكدت مصادر إعلامية جزائرية اليوم السبت 17 سبتمبر 2016، أن الجزائر قررت تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل مع تونس، حول حركة تنقل الأشخاص بين البلدين خصوصا فيما تعلق بالضريبة المفروضة على دخول مركبات السياح.

ونقلت صحيفة « النهار » عن مصدر في وزارة الخارجية الجزائرية قوله، إن الضريبة ستطبق على المواطنين التونسيين الوافدين إلى الجزائر عبر المنافذ البرية والبحرية. وأشار إلى أن الأبواب تبقى مفتوحة لبدء مشاورات مع الجانب التونسي لإلغاء الضريبة.

هذا ويذكر أن تونس تفرض ضريبة قيمتها 30 دينارا على الجزائريين عند دخولهم إلى أراضيها مما أثار استياء  على المستوى الرسمي والشعبي في الجزائر .

وقد كشف  سفير الجزائر لدى تونس عبد القادر حجار  في شهر أوت الماضي أنه طلب مقابلة مع الرئيس التونسي باجي قايد السبسي لحل النقطة الخلافية حول مشكل ضريبة الدخول المفروضة من السلطات التونسية على الجزائريين أثناء عبورهم بسياراتهم إلى التراب التونسي و قيمتها 30 دينارا.

وأضاف السفير حجار أنه “يقوم بهذه المجهود  حتى لا تتحول هذه المشكلة البسيطة إلى مشكلة أكبر، وحتى لا تؤثر على الموسم السياحي”

ومن جهته كشف النائب  الجزائري في المجلس الشعبي الوطني، لخضر بن خلاف، أنه راسل وزير الدولة وزير شؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة، يطالبه بالتدخل لحل مشكل ضريبة الدخول المفروض من السلطات التونسية على الجزائريين أثناء عبورهم إلى تونس بسياراتهم.

وقال بن خلاف لجريدة الحوار “أرسلت رسالة لأن البرلمان في عطلة، ولا يمكن تسجيل سؤال شفوي” .

وعن سبب الرسالة قال النائب “أمام استفحال الظاهرة والأضرار التي لحقت بسكان الحدود خاصة ولايات سوف أهراس، الوادي، الطارف، تبسة، طالبنا وزير الخارجية بالتدخل العاجل لحل هذه الإشكالية، ورفع هذه الضريبة المجحفة في حق الجزائريين، وكانت وزيرة السياحة التونسية صرحت منذ 3 سنوات أنها ستدرس القضية ووعدت بمنح الجزائريين معاملة تمييزي”.

وأضاف بن خلاف “هذه الضريبة هي ابتزاز للجزائريين خاصة مع غياب المرافق في الجزائر، القطاع الذي يستوعب 800 ألف سائح فقط حسب تصريح لوزير السياحة نوري”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: