الجزائر : متظاهرون يجبرون عبد المالك سلال مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة على إلغاء تجمعه الشعبي في بجاية

أجبر متظاهرون في مدينة بجاية الجزائرية عبدالمالك سلال مديرالحملة الانتخابية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة على إلغاء تجمع شعبي بدار الثقافة بالمدينة
وقد تجمع المتظاهرون أمام قاعة دار الثقافة الطاوس عمروش أين كان سيقيم سلال تجمعه الشعبي رافعين لافتات منددة بالعهدة الرابعة للرئيس بوتفليقة قبل ان يقتحم البعض منهم القاعة بالقوة ويحاصروا 30 صحفيا كانوا برفقة سلال لتغطية التجمع الشعبي واعتدوا بالعنف على بعضهم من بينهم طاقم قناة النهار مما أدى إلى تصادم بين المتظاهرين وقوات الشرطة

وكتعليق منه على منع تجمعه الشعبي بالقوة قال عبدالمالك سلال أن إلغاء التجمع كان أحسن رد على المحتجين تفاديا للتصادم مضيفا أن التطرف في الجزائر لن ينجح

ويذكر أن عبد المالك السلال كان قد استقال من منصب رئاسة الوزراء الشهر الماضي ليتولى إدارة الحملة الانتخابية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي ترشح لفترة رئاسة جديدة

وسبق وأن تعرض عبد المالك سلال الشهر الماضي لانتقاد كبير من آلاف المتظاهرين الذين خرجوا في ولايات باتنة، أم البواقي وخنشلة، منددين بوصفه الأمازيغ بالشاوية
ولم يتمكن رجال الأمن بولاية باتنة،من توقيف زحف الطلبة المنخرطين ضمن الاتحاد الولائي للطلبة الجزائريين وكذلك عدد من النشطاء الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي
وقد ردد المتظاهرون شعارات “يا بن بولعيد شوف لينا الفقاقير يسب فينا” و«الشاوية الأحرار جابو الرجال والاستقلال” و«طلبة واقفون من سلال غاضبون” و«لا للعهدة الرابعة”.
هذا وقد أنشئت صفحة في الفيس بوك تحت اسم ” سلاليات ” للسخرية من سلال ورصد المفردات الغريبة التي يستعملها في خطاباته من بينها عجزه عن إيجاد جمع كلمة ” فقير ” فقال ” فقاقير ” و خلطه بين الشعر والقرآن فصنّف الآية الكريمة “قل أعوذ برب الفلق” في باب الشعر، وهو ما أثار استهجانًا شعبيًا واسعًا.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: