الجزائر : يوم غضب للمطالبة بفرص عمل

تظاهر عاطلون عن العمل في عدد من المدن الجزائرية في “يوم غضب” للمطالبة بفرص عمل،حيث تم توقيف أربعة متظاهرين في العاصمة الجزائرية، وفق ما علم من التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق العاطلين التي دعت إلى هذه المظاهرات السلمية، وعبرت التنسيقية عن احتجاجها “على الممارسات البوليسية” وعلى الإيقافات.
وقال المنسق الوطني للتنسيقية الطاهر بلعباس إن “مئات العاطلين تظاهروا في العديد من الولايات” خصوصا في مدينة ورقلة النفطية جنوب البلاد.
فيما حذرت التنسيقية في بيان لها من “تحرك قادم سيكون متناسبا مع رد فعل الإدارة على يوم الغضب هذا. وهددت “باستخدام أوراق أخرى مثل قطع الطرق الوطنية والمراكز الحيوية للبلاد وحقول النفط التي تحولت نقمة علينا بدلا من أن تكون نعمة”.
وأشاربلعباس إلى أن حالة الطوارئ لا تزال قائمة في العاصمة، وهو ما يدفع قوات الأمن إلى الوجود بأعداد كبيرة لتفريق أي محاولة للتجمع، وبحسب تعليمات سلال لولاة (محافظي) الجنوب فإن “توظيف اليد العاملة من خارج الولايات غير مسموح به إلا لفرص عمل لم يتوفر مترشح مناسب لها محليا”.
غير أن المنسق الوطني لتنسيقية العاطلين أكد اليوم أن “هذه الإجراءات غير مطبقة في الواقع”، ولذلك تم تنظيم “يوم الغضب”، وطالب “بأمور ملموسة وليس قرارات على الورق”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: