الجهاد تنظم مهرجاناً حاشدا غرب غزة في ذكرى الشقاقي والانطلاقة الجهادية

نظمت لجنة العمل الجماهيري والإصلاح التابعة لحركة الجهاد الإسلامي غرب مدينة غزة مهرجاناً جماهيرياً حاشداً في الذكرى السادسة والعشرين للانطلاقة الجهادية وفي ذكرى استشهاد الدكتور فتحي إبراهيم الشقاقي ونصرة للمسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية.
وقد حضر المهرجان الجماهيري الدكتور رياض أبو راس وعدد لفيف من عناصر حركة الجهاد الإسلامية إلى جانب العديد من جماهير شعبنا الفلسطيني غرب مدينة غزة.
وأكد الدكتور أبو راس، أن شهداء حركة الجهاد الإسلامي عام 1987″محمد الجمل ، سامي الشيخ خليل ، زهدي قريقع، أحمد حلس” أسسو لمعركة جديدة مع العدو الإسرائيلي وبدمائهم ارتسمت خارطة فلسطين.
وقال :”إن خارطة فلسطين التي رسمت بالدم ليست كالخارطة التي رسمتها المفاوضات مع العدو الإسرائيلي التي أضاعت الحقوق وطموح الشعب الفلسطيني في التحرر، مؤكداً أن دماء شهداء حركة الجهاد الإسلامي عام 1987 وضعت حجر الأساس للانتفاضة المباركة.
وأوضح الدكتور أبو راس، أن ذكرى استشهاد المعلم الدكتور فتحي إبراهيم الشقاقي تعزز فينا الجهاد والمقاومة حتى تحرير القدس وكامل التراب الفلسطينية المحتلة، مشيراً إلى أن العدو الصهيوني اعتقد من اللحظات الأولى لاغتيال الشقاقي أن فكرته ستموت بموته ولن يخرج من يرفعها من بعده ولكن الحقيقة أن فكرة الشقاقي وتحرير فلسطين لن تموت بموت قائدها ومؤسسها.
وبين أن مدرسة الشقاقي رحمه الله تمنحنا زاداً ونبراساً لتضيئ لنا الطريق نحو التحرير والانتصار على العدو الصهيوني.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: