الجيش المصري يسيطر على 60% من الاقتصاد

كشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأميركية أن الجيش المصري يسيطر على 60% من اقتصاد البلاد، وأن مشروع تطوير قناة السويس ربما كان وراء قيام العسكر بالإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وتنسب الصحيفة إلى خبراء اقتصاديين قولهم إن الجيش المصري يسيطر حاليا على نحو 60% من اقتصاد مصر، وإن إبعاد القوات المسلحة عن مشروع تطوير قناة السويس في عهد مرسي ربما يكون أحد أهم الأسباب التي أدت إلى الإطاحة بأول رئيس مدني منتخب.

ووفق تقرير الصحيفة، فإن الجيش المصري يتمتع بميزانية سرية، وأعماله معفاة من الضرائب.

وتحدثت الصحيفة الأميركية عن مشاريع في البنى التحتية بقيمة تتجاوز مليار ونصف المليار دولار ذهبت إلى القوات المسلحة بين سبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول الماضيين.

ويحذر التقرير من أن سيطرة العسكر على الاقتصاد المصري ربما تنذر بتعميق الفساد وإشعال نيران غضب مثل تلك التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك عام 2011.

يشار إلى أن وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي قاد انقلابا عسكريا أطاح بمحمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، ورغم الحملة التي تشنها السلطات الأمنية منذ ذلك الحين ضد جماعة الإخوان المسلمين التي أصبحت محظورة، فإن المناهضين للانقلاب ما زالوا يخرجون في مظاهرات متواصلة للمطالبة بعودة الشرعية والمسار الديمقراطي في البلاد.

المصدر: الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: