الحامة: تفشي مرض ”البوصفير” ووزارة الصحة خارج التغطية

تشهد مدينة الحامة من ولاية قابس انتشارا رهيبا لمرض التهاب الكبد الفيروسي (البوصفير)، ممّا أدّى الى وفاة عشرات الأشخاص واصابة ما يزيد 200 آخرين…الوضع الصحي متردّ وكثير من العائلات تعجز عن اقتناء ثمن اللقاح لحماية أبنائها…كما من المنتظر أن يتمّ تأجيل العودة المدرسية في الحامة بسبب انتشار المرض في أوساط التلاميذ… وقد تمّ اطلاق مبادرة بعنوان “أنقذوا الحامة” لتسليط الضوء على الوضع هناك وتشكيل قوة ضغط على السلطات المعنية لاعلان الحامة منطقة منكوبة بالوباء ضغط من اجل توفير اللقاح المجاني مع العلم انو سعر اللقاح 40د تقريبا و يجب ان يقدم مرتين على الاقل يعني 80د وهو يعتبر باهظ لاغلب العائلات ضغط على البلدية من اجل اجراء حملة نظافة على اوسع نطاق مع الاسراع بتخصيص مصب نفايات يكون مهيء .

تعريف: التهاب الكبد الفيروسي (البوصفير) هو مرض يصيب أنسجة الكبد مما يؤدي إلى اضطراب في وظائفه.

يمكن أن تؤدي الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي إلى أمراض مزمنة خطيرة .

الاصابة :تصيب هذه الفيروسات ملايين الأشخاص في العالم وتمثل عبئا كبيرا من حيث المراضة والوفاة والكلفة الاقتصادية والاجتماعية.

توجد 05 أصناف أساسية من الفيروسات التي تسبب التهاب الكبد : أ (A) وب (B) و ج(C) ود (D) وهـ (E).

يمكن أن تصيب الفيروسات الإنسان في أي مرحلة من العمر.

قد تصاحب العدوى أعراضا حادة لالتهاب الكبد أو أعراض بسيطة أو دون أعراض تماما.

يحدث التهاب الكبد الفيروسي في غالب الأحيان نتيجة :

تناول أطعمة أو مياه ملوثة (فيروسات A و E)

التعرض لسوائل شخص مصاب (دم،…) بالنسبة لفيروسات B و C و D.

يمكن لشخص مصاب أن لا تظهر عليه العلامات ولا يشهد خللا في وظائف الكبد لكنه ناقل للعدوى و يسمى “حامل الفيروس” ويبقى مصدر عدوى للمحيطين به.

تساعد الاختبارات السريعة (Tests de dépistage ) في التعرف على إمكانية وجود إصابة ويبقى من الضروري التعمق في الاختبارات البيولوجية للتأكد من النتائج عبر تحليل مخبري للدم للكشف عن وجود جسيمات الفيروس والأجسام المضادة و مدى تأثر وظائف الكبد

أهم الأعـراض

قبل ظهور الاصفرار عند ظهور الاصفرار

التعب والإرهاق ، الحمى والصداع

آلام في البطن ، الإسهال والقي

فقدان الوزن اليرقان : إصفرار لون الجلد والعينين

بول قليل، غامق اللون ، براز فاتح اللون

آلام المفاصل ، طفح جلدي مع حكة

عوامــل الإختـــطار

الإصابة عن طريق الأكل والمياه الملوثة

(فيروسي : أ و هـ A,E ) الإصابة عن طريق الدم والعلاقات الجنسية )فيروسات: ب و ج و د B, C , D )

الأشخاص الذين يعيشون في مناطق تتردى فيها خدمات الصرف الصحي والنظافة العامة.

العاملون في المناطق الموبوءة والأشخاص الذين لديهم علاقة لصيقة بالمصابين أوالعيش داخل أسرة بها مصابون بالعدوى

الأشخاص الذين يستهلون منتجات. غذائية غير مطهية (خضر، غلال البحر،…).

الممارسون للعلاقات الجنسية غير المحمية

السفر دون تطعيم إلى المناطق ذات معدلات مرتفعة من العدوى.

الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الموبوءة أو المسافرون إليها.

أعوان الصحة المعرضون للدم.

المولودون لأمهات مصابات.

مرضى الكلى الذين يقومون بتصفية الدم.

القرين المصاب (زوج أو زوجة).

المرضى الذين نقل إليهم الدم أو زرع لديهم أعضاء (قبل 1992).

مرضى السيدا.

المولودون لأمهات مصابات.

الأشخاص المصابون بفيروس “ب” (خاص بفيروس د)

الوقايــــة

من الإصابة بفيروسي أ و هـ A,E من الإصابة بفيروسات : ب و ج و د B, C , D

الاهتمام بالنظافة الشخصية والعامة

غسل الأيدي بعد استعمال المراحيض ….

عدم التشارك في أدوات الأكل (الملاعق، الأواني..)

الحرص على تطهير الخضر والفواكه بالماء والجافال

الطهي الجيد لللخضر

التلقيح عند السفر إلى المناطق الموبوءة (فيروس أ)

عدم المشاركة في استعمال الأدوات الشخصية :

شفرة الحلاقة، المشط، المقص، فرشاة الأسنان، مقص الأظافر،…

تجنب المشاركة في استعمال إبر الأنسولين وأدوات تحليل الدم بالنسبة لمرض السكري

لتلقيح للأطفال وأعوان الصحة والمعرضين للدم .

الفحص المبكر أثناء الحمل.

إجراء الفحص الطبي المسبق للزواج والتحاليل المخبرية المتعلقة به.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: