الحبيب الصيد : الذهاب إلى جلسة منح الثقة يعدّ حرصا على ردّ الأمانة إلى المجلس

[ads2]

قال رئيس الحكومة الحبيب الصّيد أنّ الذهاب إلى جلسة منح الثقة بمجلس نواب الشعب يوم السبت 30 جويلية 2016 يعدّ تكريسا لسلوك ديمقراطي يتشبّث من خلاله رئيس الحكومة باحترام الدستور من جهة، وكذلك الحرص على ردّ الأمانة إلى المجلس الذي منحها ثقته من جهة أخرى.
وجاء قوله خلال اجتماع وزاري أمس الأربعاء بقصر الضيافة بقرطاج، تحت إشرافه للنظر في عدد من مشاريع القوانين ولتدارس جملة من البيانات المتعلقة بالوضع العام في البلاد.
و أوضح الصيد موقفه من مبادرة الرئيس الباجي القائد السبسي بقوله :” أنا شخصيا كنت منذ البداية مع المبادرة لكن هناك بعض الأطراف التي أرادت أن تلتف عليها لتستهدف رئيس الحكومة”.
وأكد الصيد حرص حكومته على تشكيل حكومة الوحدة الوطنيّة في أسرع الآجال وبأفضل الصيغ حفاظا على مصالح البلاد العليا ومراكمة الإنجازات التي تحقّقت طيلة الأشهر الماضية والبناء عليه.
وأضاف  أنّ نتيجة منح الثقة  تعتبر ثانويّة قياسا مقارنة بجوهر هذه الممارسة التي تميّز أعرق الأنظمة الديمقراطيّة، كما أنّها تعتبر تأكيدا على دعم المبادرة الرئاسيّة لتشكيل حكومة وحدة وطنيّة،
ا.
[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: