حبيب الصيد

الحبيب الصيد : مناعة وطننا واستقراره يقتضي الترفع عن الحسابات الشخصية والمصالح الذاتية

[ads2]

دعا  رئيس الحكومة الحبيب الصيد  إلى الترفع  عن الحسابات الشخصية والمصالح الذاتية والفئوية ووضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبارللحفاظ على مناعة تونس واستقرارها .

وجاءت دعوته خلال كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى التاسعة والخمسين لإعلان الجمهورية هذا نصها :

يسعدني بمناسبة الذكرى التاسعة والخمسين لإعلان الجمهورية أن أتقدّم بأخلص التهاني إلى كافة أبناء تونس داخل الوطن وخارجه.

ونحن نحيي هذه الذكرى المجيدة لا بدّ من تحيّة تقدير وإكبار وإجلال لأرواح كلّ شهداء الوطن والمقاومين والمناضلين والزعماء وبناة النظام الجمهوري وفي مقدّمتهم الزعيم الحبيب بورقيبة.

وحريّ بنا جميعا أن نستلهم من الإحتفال بهذه الذكرى الخالدة معاني التضحية ونكران الذات والعطاء من أجل الحفاظ على مكاسب الجمهورية وترسيخ قيمها وتوطيد أركانها.

وإنّ من مسؤولية كافة الأطراف الوطنية والقوى الحية في هذه المرحلة المفصليــــــة بـــــذل قـــصـــارى الجهـــــد لمواصلـــــة تكـــــــريس مبـــــــــادئ واستحقاقـــــات ثــــــورة 17 ديسمبر 14 جانفي ومنها بالخصوص تدعيم مقومات نظام جمهوري ديمقراطي تشاركي في إطار دولة مدنية السيادة فيها للشعب وتضمن علوية القانون واحترام الحريات العامة والفردية والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين والمواطنات والعدل بين الجهات.

ومن ضمن مقوّمات صيانة النظام الجمهوري وتحقيق أهدافنا في التنمية والتقدّم كسب الحرب على الإرهاب واستئصاله من جذوره بما يتطلّبه ذلك من وحدة وطنية مقدّسة وطول نفس وتضحية ويقظة دائمة وتهيئة كافة الشروط الضرورية لتفرّغ المؤسستين الأمنية والعسكرية لمجابهة الإرهاب والدفاع عن حياض الوطن.

ويظلّ شباب تونس محطّ الرّهان وقوّة الدفع للحفاظ على مكاسب الجمهورية وإثرائها ولتحقيق الأهداف المنشودة على كافة المستويات.

إن مناعة وطننا واستقراره وازدهاره أمانة في أعناقنا جميعا وهو ما يقتضي الترفع عن الحسابات الشخصية والمصالح الذاتية والفئوية ووضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار.

ولا يفوتني بهذه المناسبة أن أترحّم على أرواح شهداء المؤسّستين العسكرية والأمنية في الحرب على الإرهاب وأن أشيد بالروح الوطنية العالية للمنتسبين لهذين المؤسستين وولائهم المطلق لتونس دون سواها.

الخلود للشهداء والمجد للوطن

الحبيب الصيد

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: