الحركة الإسلامية: غداً يوم نفير للأقصى

تواصل الحركة الإسلامية داخل أراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 استعداداتها ليوم النفير إلى المسجد الأقصى يوم غدٍ الأربعاء.

ودعت الحركة إلى النفير العام على خلفية دعوات لاقتحامات جماعية للأقصى بمناسبة الأعياد اليهودية، وأولها عيد رأس السنة العبرية، ووجهت دعوات لعموم الجمهور للمشاركة في النشاطات المذكورة، كما دعت كافة وسائل الإعلام لتغطية وقائع وأحداث النشاطات المذكورة أيضاً.

ويوافق الأربعاء أول يوم من مراسيم “عيد رأس السنة العبرية”، والذي يستمر ليومين، فيما يوافق السبت، ما يطلقون عليه “يوم الغفران”، ويليه “عيد العرش العبري” الذي يوافق الخميس، وتستمر مراسيمه حتى 26/9، حيث يختم فيما يطلقون عليه ” فرحة التوراة”.

وتتصاعد خلال تلك الفترة الدعوات الرامية إلى انتهاك وتدنيس المسجد الأقصى وهدمه وبناء الهيكل المزعوم مكانه من قبل جماعات يهودية متطرفة تحت حماية من قوات وشرطة الاحتلال.

من جهتها، قالت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” إن نحو 65 مستوطنا اقتحموا الأحد المسجد الأقصى، وأدى بعضهم شعائر تلمودية بحماية من قوات الاحتلال، وذكرت المؤسسة أنه ومنذ انتهاء شهر رمضان قبل نحو ثلاثة أسابيع فإن هناك اقتحامات يومية من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية.

وامتدت الاقتحامات أسبوعياً من يوم الأحد حتى الخميس، وعلى فترتين صباحية ومسائية لعد ساعات، حيث بلغ عدد المقتحمين في الأسابيع الثلاث نحو 632 شخصاً، بينهم 455 مستوطناً، 72 من عناصر المخابرات، 105 جنود بلباسهم العسكري، بالإضافة إلى اقتحام نحو 15 ألف سائح أجنبي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: