filemanager

الحشد الشيعي يرفع شعار “لبيك يا حسين” في معاركه بالأنبار والصدر يغضب من فضح خطط إيران الطائفية بالمنطقة

متداركا كشفَ الحشد الشيعي لحربه الطائفية بالعراق، رفض زعيم التيار الصدري الشيعي مقتدى الصدر، أمس الاربعاء، تسمية العملية التي يقودها الحشد بمساعدة الجيش العراقي في الأنبار بـ”لبيك يا حسين”.

و اعتبر الصدر أن الاستمرار على مثل هذه التسميات سيؤجج الموقف ضدّ الشيعة و يكون مانعا للانتصارات التي من المتوقع أن تحرزها إيران بالمنطقة.

و قال الصدر في رده على سؤال لعدد من طلبة الحوزة العلمية في النجف بشان تسمية عمليات “لبيك يا حسين” إنه لا ينبغي اللعب بسمعة “المذهب الشيعي” و أنّ تلك التسمية هي إشارة للطائفية و قال بأنّه لا يعترف بها.

كما أبدى الصدر تخوّفه من أن تستغلّ الأطراف المعادية للحشد الشيعي الذي يتحرّك بأوامر من داخل إيران و بدار بقادة و جنرالات ايرانيين في العراق، و أن تكشف حقيقة الحرب الطائفية التي يقودها الشيعة ضدّ السنّة بالعراق.

هذا و دعى الصدر إلى تسمية العمليات بالأنبار بـ “لبيك يا صلاح الدين او لبيك يا انبار”. تسمية رأى محلّلون أنّها محاولة لطمس الفضيحة التي كشفها الحشد الشيعي للعالم بإظهار الولاء التام للحسين و بالتالي قمع و دهس المذهب السني بالمنطقة.

من جهته أفاد مصدر بالبنتاغون أنّ الإدارة الأمريكية ترفض إطلاق تسمية “لبيك يا حسين” على عملية الأنبار أمس الأربعاء معلّلة رفضها بأنّها تسمية “غير نافعة” و أنّها ستحدّ من الانجازات بالعراق.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: