الحكومة الهولندية لن تستخدم عبارة “إبادة جماعية” حول مزاعم الأرمن لتعرضهم لمذابح إبان الدولة العثمانية

الحكومة الهولندية لن تستخدم عبارة “إبادة جماعية” حول مزاعم الأرمن لتعرضهم لمذابح إبان الدولة العثمانية

قال نائب رئيس الوزراء الهولندي، لودافايك أشر، إن حكومة بلاده لن تستخدم عبارة “إبادة جماعية” لتوصيف أحداث عام 1915 مزاعم الأرمن حول تعرضهم لمذابح إبان الدولة العثمانية.

و أضاف أشر في تصريح إذاعي أن الحكومةعازمة على استخدام كلمة ” مشكلة ” عوض إبادة وهي عبارة صادق عليها البرلمان الهولندي سنة 2004 .

 و أوضج أشر أن الحكم على هذه القضية ليس من صلب عمل الحكومة بل تنظر فيها المحاكم الدولية

ويذكر أن البرلمان الألماني صادق الخميس 2 جوان 2016 على قانون رمزي يعتبر  مقتل “1.5 مليون أرمني” على يد القوات العثمانية عام 1915، قبل مئة عام “إبادة جماعية”.

و قد أثار قرار البرلمان الألماني غضب النظام التركي وأعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن  تركيا استدعت  سفيرها ببرلين وقال “أن هذا القرار سيؤثر بصفة جدية بين تركيا وألمانيا” .

من جهته  قال وزير  الخارجية التركي جاويش أوغلو في تغريدة له على حسابه الرسمي في موقع تويتر “إن التستر على الصفحات المظلمة في تاريخهم – يقصد الألمان – لن تتم عبر تشويه تاريخ دول أخرى، بإصدار قرارات برلمانية غير مسؤولة ولا أساس لها من الصحة”.

ومن جانبه قال نائب رئيس الوزراء التركي قورتلموش:” يعتبر قرار البرلمان الألماني بشأن أحداث 1915، في حكم العدم بالنسبة لتركيا، هذه المسألة لابد أن يتولاها المؤرخون والمختصون وليس السياسيون والبرلمانات. سترد تركيا على هذا القرار بالشكل المناسب في جميع المحافل”

هذا و في كلمة ألقاها، اليوم السبت، خلال حضوره حفل تخريج دفعة جديدة من الطلبة في إحدى الجامعات بمدينة اسطنبول تحدى الرئيس رجب طيب أردوغان “العالم بأسره” في الكشف عن محتويات الأرشيفات المتعلقة بـ “أحداث عام 2015” التي تزعم أرمينيا ودول أخرى داعمة لها، أنها شهدت “إبادة جماعية” ارتكبتها الدولة العثمانية بحق الأرمن.

وقال أردوغان : “أوجه نداءً للعالم بأسره، إن كنتم تثقون في أنفسكم مقدار ذرة، وتحترمون التاريخ والعلم، افتحوا أرشيفكم كما فتحنا نحن، ودعونا نخصص حقوقيين ومؤرخين وعلماء آثار (للتحري عن مزاعم إبادة الأرمن)، وأي نتيجة يصلون إليها فإننا سنقر بها”.

وأوضح أن الهدف من مصادقة البرلمان الألماني، الخميس الماضي، على مشروع قرار يعتبر المزاعم الأرمنية بخصوص أحداث عام 1915 “إبادة جماعية”، “محاولة تعليم أبناء الجالية التركية في ألمانيا تاريخًا مزورًا”، مضيفاً بهذا الصدد “نحن نعتز بتاريخنا، وسنظل كذلك، ولن نترك حق مساءلة تاريخنا، للبرلمان الألماني”.

ووجه في ذات السياق، انتقادات لاذعة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قائلاً “عندما تحدثت معها (ميركل) قبل 4 أيام، قالت لي إنها ستعمل ما بوسعها لعدم مصادقة البرلمان على القرار”.

وأضاف مخاطبًا المسؤولة الألمانية “هل عدم مشاركتك في التصويت هو كل ما بوسعك؟! هم غير صادقين ولا مخلصين في التعامل، والقرار الذي أخذوه لا يعنينا على الإطلاق”.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: