الخارجية الإيرانية : مستعدون لتقديم السلاح إذا لزم الأمر في العراق

صرّح حسين أمير عبد اللهيان، نائب وزير الخارجية الإيراني، أمس الثلاثاء، بأنّ طهران لا تعتزم إرسال قوات إلى العراق، لكن قد تزود بغداد بأسلحة إذا طُلب منها ذلك في إطار ماأسماه بـ “محاربة الإرهاب”.

و أضاف اللهيان، خلال زيارته لموسكو، أن الأحداث في العراق تسير وفقا لخطة وضعتها الولايات المتحدة لتحويل البلاد إلى “أوكرانيا ثانية”، على حدّ تعبيره.

و أكد عبداللهيان في مؤتمر صحفي، خلال زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو، أن طهران لا تخطط لإرسال جنودها إلى العراق لدعم القوات الحكومية في حربها ضد الإسلاميين المتشددين.

و قال أنه “ليس لدينا أي جنود أو قوات مسلحة على الأراضي العراقية حالياً ولا نخطط لإرسال جنود إلى العراق”.

و أضاف أنّه “لم يطلب منا العراق أي أسلحة، ولكن إذا فعل فحينها وفي إطار القانون والأنظمة الدوليين ووفقاً للاتفاقات الثنائية (بين البلدين) سنزود العراق بالأسلحة التي يحتاجها لشن حرب ناجعة على الإرهاب”.

و اتهم عبداللهيان الولايات المتحدة الأميركية بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة في العراق على الرغم من معارضة كل من واشنطن وطهران الهجوم الذي يشنه المقاتلون المتشددون.

و قال: “من الواضح أن ما حدث في العراق مؤخراً هو نتيجة لتدخل خارجي وخطة وضعتها الولايات المتحدة الأميركية. يريد الأميركيون أوكرانيا ثانية في العراق”، في إشارة إلى الصراع المستمر منذ أسابيع بين القوات الحكومية في أوكرانيا، و المقاتلون الانفصاليون الموالون لروسيا في شرق البلاد.
وأضاف “نحن نعارض بقوة تقسيم العراق”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: