مجلس حوثي

الخارجية اليمنية تدين إشادة إيران بالمجلس السياسي للحوثي والمخلوع صالح

[ads2]

أدانت الخارجية اليمنية اليوم الاثنين 15 أوت 2016  تصريحات إيرانية وصفت اجتماع مجلس النواب اليمني الذي دعا له الحوثيون وحلفاؤهم بالقرار العقلاني .

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أن “تصريحات إيران تعتبر تدخلا سافرا في شؤون دول المنطقة و  تأكيدا قويا على استمرار الرغبة الايرانية في إطالة أمد الحرب في اليمن من خلال تشجيع الانقلابيين على خطواتهم التي تتخذ عن قصد لعرقلة جهود السلام والمشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة من أجل انهاء الانقلاب وعودة المؤسسات الشرعية وإنهاء الأوضاع المأساوية التي تسبب بها الانقلابيون للشعب اليمني”.

ودعا المصدر المجتمع الدولي إلى الضغط على إيران لوقف التدخل في الشؤون اليمنية أو التدخل في شؤون دول المنطقة والضغط عليها للابتعاد عن التصريحات والتصرفات غير المسؤولة وتأجيج الصراع في اليمن.

هذا وقد شكل الحوثيون وحليفهم المخلوع  علي عبد الله صالح مجلسا سياسيا لإدارة البلاد سياسيا واقتصاديا وعسكريا.

و أجريت  أمس الأحد مراسيم أداء اليمين الدستورية لرئيس المجلس السياسي الاعلى القيادي الحوثي “صالح الصماد”.. فيما أجريت اليوم الاثنين  بالقصر الجمهوري مراسيم تسليم من اللجنة الثورية العليا التي اسسها الحوثيون إلى المجلس السياسي.

وحضر المراسك كل من روسيا وسوريا وعدد من أعضاء الأمم المتحدة .

وأعلن القائم بأعمال سفارة روسيا الاتحادية بصنعاء أوليغ دريموف بصنعاء تأييد بلاده للمجلس السياسي، معتبرا إياه خطوة في الاتجاه الصحيح .

ووفقا لاتفاق الحوثيين وصالح فإن صلاحيات رئيس الدولة تنتقل إلى “المجلس السياسي الأعلى 

ويتضمن المجلس عشرة أعضاء؛ خمسة يتبعون صالح وخمسة يتبعون الحوثيين، ويرأس عضو من الحوثيين المجلس.

واعتبرت الحكومة الشرعية أن إجراءات تشكيل المجلس السياسي يقضى على فرص السلام فيما وصفته الامم المتحدة بأنه اجراء أحادي ينتهك القرارات الدولية بشأن اليمن.

ونقلت مصادر  أن الرئيس هادي بعث برسالة شديدة اللهجة لرئاسة وأعضاء مجلس الحوثي وصالح و توعدهم من خلالها بمحاكمة قضائية واعلن بطلان الجلسة وكل مايترتب عليها باعتبار المجلس معلق اعماله وقراراته تتخذ بالتوافق الجمعي وليس بالأغلبية

من جهته ، انتقد البرلمان العربي المجلس السياسي  واصفا الخطوة بأنها غير شرعية ولن يعتد بها.

وقال رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان -في بيان اليوم- “لا نعترف إلا بالحكومة الشرعية التي يقودها الرئيس هادي”، معتبرا أن الحوثيين وصالح لا يملكون أي شرعية لتشكيل مجالس سياسية أو دعوة مجلس النواب للانعقاد.

وشدد الجروان على أن تلك الممارسات “مخالفة صريحة لدستور الجمهورية اليمنية، ومسرحية تسعى إلى تكريس الانقلاب، وتمرير أجنداتهم التي تسعى لتدمير  اليمن واستنزاف مقدرات شعبه”.

الصدى + الجزيرة

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: