الخبير في المجال البترولي محمود الماي:عقود النفط مع الشركات الأجنبية تعاني من قلة الشفافية وتفتح الطريق أمام الفساد

الخبير في المجال البترولي محمود الماي:عقود النفط مع الشركات الأجنبية تعاني من قلة الشفافية وتفتح الطريق أمام الفساد

أفاد الخبير في المجال البترولي محمود الماي في حصة  حوارية بإذاعة ” اكسبرا اف ام”  أن العقود  النفطية المبرمة  بين الدولة التونسية و الشركات الأجنبية تعاني من قلة الشفافية وتفتح الطريق أمام الفساد نظرا لأن القوانين التونسية صعبة والقطاع يعاني تجاوز القانون في كل المسائل ومنها التمديد في العقود.

[ads1]

وأكد الماي  أن تونس على علم بكل قطرة بترول تستخرج أو تخرج من البلاد مضيفا أن هناك 4 طرق للمراقبة منها المراقبة في البئر وفي الديوانة وفي الناقلات المخصصة للبترول.

وأضاف الماي أن شركة”  كوباراكس أولاند” التي تنتج في خليج قابس أبرمت  بين سنة 2002 و2005 عقودا (de gré à gré)في باريس وباعت 350 الف برميل نفط في الشهر لمدة سنتين

وتساءل الماي عن الجهة  التونسية التي  منحت هذه الشركة  للبيع بطريقة (de gré à gré)

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: