الخليج يرحّب بخروج هادي من صنعاء: “وصوله سالما إلى عدن خطوة مهمّة لتأكيد الشرعية”

رحّبت دول مجلس التعاون الخليجي، أمس الاثنين، بخروج الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من مقر إقامته الإجبارية، التي فرضتها عليه جماعة الحوثي الشيعية في العاصمة صنعاء و وصوله إلى مدينة عدن، جنوبي اليمن، كما طالبت مجلس الأمن الدولي «بتحمل مسؤولياته تجاه أمن و استقرار اليمن بدعم الشرعية هناك».
و اعتبرت دول المجلس، في بيان لها اصدرته أمس الاثنين و نشرته وكالة الأنباء القطرية الرسمية، أن خروج هادي من صنعاء و وصوله إلى مدينة عدن سالما معافى «خطوة مهمة لتأكيد الشرعية».

و طالب دول اللمجلس في بيانها «برفع الإقامة الإجبارية عن رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح وغيره من السياسيين وإطلاق سراح المختطفين».

و دعا البيان أبناء الشعب اليمني و كافة القوى السياسية و الاجتماعية إلى الالتفاف حول الرئيس هادي و دعمه في ممارسة كافة مهامه الدستورية من أجل إخراج اليمن من الوضع الخطير الذي أوصله إليه الحوثيون.

و في نفس الإطار أجلت مصر صباح الاثنين بعثتها الدبلوماسية و اغلقت سفارتها في العاصمة اليمنية صنعاء بسبب «سوء الأوضاع الأمنية في اليمن»، حسب ما نقل الإعلام الرسمي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: