الخوف من التحدث أمام الجمهور: الأسباب و الحل بقلم المهندسة أسماء قديم

(Glossophobia)غلوسوفوبيا:
هو مصطلح يصف الخوف من التكلم أمام الجمهور و يسمى أيضا برهاب الخطابة. إذا كنت تود أن تقدم مشروع نهاية دراساتك أمام الحضور أو كنت تريد أن تلقي محاضرة ولكنك تخشى أن تخاطب الناس، فهذا يعني أنك تعاني من الغلوسوفوبيا و التي يعاني منها حوالي 75% من الناس. و قد أظهرت دراسات حديثة أن الغلوسوفوبيا أو الخوف من التكلم أمام الجمهور قد يفوق درجة الخوف من الموت ! لهذا قد يتنازل البعض على اختيار عمل أو مشروع يحبونه في مقابل أن يختاروا عملا لا يحبونه و لا يتطلب التكلم أمام الناس .

[ads2]
إن كنت تتساءل عن سبب هذا النوع من الخوف إليك الإجابة: تحت تأثير رهاب الخطابة سيتأثر مردودك بشكل كبير،و يفسر علماء النفس ذلك بالخوف من التعرض للرفض لأنك قد تخطئ أو تنسى الكلام تحت تأثيرالخوف. فمنذ أن تعتلي المسرح أو الخشبة تشعر أن خطرا كبيرا يحدق بك فيقوم جسمك بترجمة ذلك بضخ كمية كبيرة من الأدرينالين في جسمك مما يسبب ألاما بالمعدة ( باعتبارها العقل الثاني للإنسان) ، شحوبا في الوجه، تعرقا ، جفافا في الريق ، رجفة في أطرافك و نسيان المعلومات نظرا لتوقف عقلك التحليلي -الذي يحتوي على معلومات- عن العمل و استبداله بالعقل العاطفي الذي لا يحتوي عن أي معلومة.

[ads2]
إليك الحل الذي يمكنك من تجاوز هذا النوع من الخوف:
– حاول أن تجمع معلومات عامة عن الحضور أو عن لجنة التحكيم فهذا يساعدك في اختيار كلامك .
– قبل الدخول لقاعة الإلقاء، تنفس جيدا حتى يصل الأوكسيجين إلى دماغك بكمية كافية لأن ذلك سيخول له العمل بطريقة صحيحة و جيدة.
– تزود بوجبة متوازنة والكثير من الماء لتنشيط خلايا المخ و خذ كمية كافية من السكريات حتى تتجنب انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء التقديم .
– تذكر أن 75% من الحضور لديهم الغلوسوفوبيا،هذا يعني أنك إن أعددت جيدا للتقديم ستكون أفضل من 75% من الحاضرين في القاعة مما سيزيد ثقتك في نفسك و سيحفزك أكثر.
– تزود بالدعاء فهذا سيعطيك طاقة روحانية.
– كن أنيقا حتى تشعر بالثقة أكثر.
– عند الدخول ابتسم بثقة و هدوء للجميع حتى تكسر حاجز الخوف بينك و بين الجمهور وتذكر أنه بمجرد أن تتجاوز اللحظات الأولى للتقديم ستزول كل الأحاسيس السلبية.
– إن كنت مبتدءا و لا تستطيع النظر في عيون الناس، قم بوضع ثلاثة أو أربعة من أصدقائك في أنحاء مختلفة من القاعة و وزع نظراتك إليهم لتظهر أنك تستطيع النظر في عيون الجميع .
– إن أعددت ديابوراما و ستستعملها في العرض ، قم بالتواصل مع الديابوراما المعروضة باليدين و النظر كي لا تُبين أنك حفظت عن ظهر قلب .

[ads1]
– لا تكتب خطابك في ورقة ثم تحفظه كأنك في امتحان،فذلك يجعلك تنسى كل شيء بمجرد أن تنسى كلمة واحدة، بل خطط لحديثك باستعمال الأفكار الرئيسية التي يجب ذكرها.
– عليك أن تتقن لغة الجسد : حرك يديك بطريقة متوازنة و غير سريعة لتخفي خوفك في اللحظات الأولى.
– تحرك على كامل الركح دون المبالغة في ذلك حتى لا تشتت تركيز الحضور.
– غير نبرات صوتك لجلب انتباه الجمهور .
– احذر أن تلتفت بشكل كلي إلى الديابوراما المعروضة و أن تعطي بظهرك للحضور.
– حاول أن تجعل تقديمك غير كلاسيكي و ممل و ذلك بوضع بعض الاضافات و طرح الأسئلة كي يتفاعل معك الجمهور.
– التزم بالوقت المحدد.
– الجملة الأولى و الأخيرة لها وقع و تأثير خاص لدى الجمهور فحاول أن تبدع شيئا مميزا فيهما.
-أسماء قديّم-
مهندسة طاقة و مدربة محاضرة في التنمية البشرية معتمدة من المركز الكندي للتدريب مونريال و مركز ابداع للتدريب مصر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: