الخيانة العظمى ( بقلم رضا العجيمي)


الخيانة العظمى

ـــــــــــــــــــــــ
بقلم رضا العجيمي

أقدم الوزير المعتمد لدى رئيس الحكومة التكنوقراطية المكلف بالأمن وبكل جرأة على إصدار منشور تُفتح بمقتضاه الموانئ البحرية والجوية أمام جميع الإسرائيليين الحاملين لجواز سفر صهيوني وتسهيل دخولهم للتراب التونسي، وهو ما يعتبر تطبيعا علنيا مع الكيان الصهيوني مخالفا للأعراف التونسية المعهودة، واعتداء صارخ على مشاعر الشعب التونسي المساند لإخوانه الفلسطينيين في قضيتهم العادلة لاسترجاع وطنهم المسلوب من طرف عصابات شْتِرْنْ الصهيونية الإرهابية. كما أن وزيرة السياحة في نفس الحكومة لم تخفي رغبتها التعامل مع القادمين من الكيان الصهيوني كما أفادت في ندوتها الصحفية لإنجاح الموسم السياحي.

الشعب التونسي المستاء، عزّى نفسه بقرار نواب المجلس التأسيسي استدعاء الوزيرين ومساءلتهما لاتخاذ التدابير اللازمة في شأنهما. وقد تابعنا اليوم الجمعة 09 أفريل 2014 بكل اهتمام وانتباه مداولات المجلس في الشأن المذكور، وسمعنا الكثير من تدخلات الأعضاء التي أثلجت صدورنا وأذهبت عنا الكرب حتى أننا اعتقدنا أنه سيتم سحب الثقة منهما أو على الأقل توجيه لوم شديد لهما، وإلزامهما بتقديم الاعتذار.

لكن كالعادة وبكل بساطة تنكرت كتلة النهضة في المجلس التأسيسي لكل المبادئ والأعراف، وأقدمت على خيانة الشعب التونسي خيانة عظمى لا تغتفر، جرحت مشاعره، وأدمت قلبه، ومرغت وجهه في الوحل، بانحيازها لكتلة الديمقراطية وسحب إمضاء نوابها من عريضة اللوم، فاختلت موازين القوى وتغير اللوم إلى بيان باهت يثير الاشمئزاز، فأجهش معظم المواطنين بالبكاء.

يا حركة النهضة، صوتتم ضد اعتماد الشريعة في الدستور فوجدنا لكم مبررا أن الشعب التونسي فسيفساء. صوتتم ضد إقصاء التجمعيين فقلنا لقد جنبوا تونس الغرق في الدماء. والآن سحبتم إمضاءاتكم من عريضة اللوم وصوتتم لفائدة بيان لا طعم له ولا خيال !!!، فما هو المبرر الذي ستجنحون إليه هذه المرة لتبرير خيانتكم العظمى لهذا الوطن، وللناس ؟؟؟.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: