668_334_1426844774a-

الدكتورة هاجر الكريمي باحثة في التراث تكشف:كاميرا المراقبة في باردو لا تعمل منذ ثلاث سنوات رغم مراسلاتنا للمسؤولين

كشفت الدكتورة هاجر الكريمي الباحثة في المعهد الوطني للتراث والمحافظة السابقة لمعلم الجم وولاية المنستير ان كاميرا المراقبة في متحف باردو لا تعمل ورغم مطالبة الباحثين من ادارة الوكالة الوطنية للتراث بتوفير تجهيزات المراقبة التي تصل تكلفتها الى 400 الف دينار الا ان الادارة لم تستجب ! الدكتورة هاجر الكريمي قالت ايضا ان المطلوب هو استراتجية أمنية بين وزارة الداخلية والمعهد الوطني للتراث والوكالة الوطنية للتراث والتنمية الثقافية وقد قدم الباحثون هذا المطلب منذ سنوات الا ان الداخلية لم تستجب واعتبرت السيدة كريمي ان المعالم والمتاحف هي الأكثر اقبالا من السياح وبالتالي كان من المفروض. ان تخضع الى مراقبة أمنية منذ بداية ظهور خطر التطرف واعتبرت ان هناك تقصيرا في هذا الجانب لابد من محاسبة المسؤولين عنه في اي موقع كانوا .
واكدت السيدة هاجر كريمي ان تجديد متحف باردو تكلف على الدولة بحوالي عشرين مليارا الا ان هذا المبلغ الكبير لم يأخذ بعين الاعتبار مسألتين أساسيتين وهما كاميرا المراقبة والحراسة والتبريد والتدفئة اذ ان الزائرين يعانون من البرد في الشتاء ومن الحرارة القاسية في الصيف وهو امر غريب وعجيب يطرح اكثر من نقطة استفهام اذ كيف تتم المصادقة على مشروع بهذه الأهمية دون الأخذ بعين الاعتبار بهذه المعطيات الهامة .
من جهة اخرى كشفت الدكتورة هاجر الكريمي انه تم تسريح عدد كبير من الحراس ومن العملة الذين كانوا يقومون بالحراسة بعد 14 جانفي 2011 وهو ما اثر على أمن المعالم الاثرية سواء كانت مواقع او متاحف لا تتوفر فيها كاميرا مراقبة !

المصدر: الشروق التونسية

[ads2]

2015-03-22_14-59-56

 

الرّابط الأصلي للمقال:

إضغط هنا لتحويلك للرابط الأصلي

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: