الدكتور عبدالجليل التميمي: المسؤولون التونسيون خانوا الشعب التونسي في ثرواته النفطية

على هامش الندوة التي انعقدت بمؤسسة التميمي السبت 7 جوان 2014 حول أسرار الاتفاقية النفطية ببلادنا قبل الثورة وبعدها قال  الدكتور عبد الجليل التميمي صاحب مؤسسة التميمي للدراسات والبحوث عبر أمواج إذاعة صفاقس مساء السبت 7 جوان أن المسؤولين التونسيين خانوا الشعب التونسي في ثرواته النفطية

وأضاف التميمي أن الوقت قد حان  لمصارحة الشعب التونسي حول هذه الثروات التي تضمن حياة كريمة له و تغني تونس عن تسول الأموال من أمريكا والجزائر وغيرها من الدول .

وصرج التميمي أنه تلقى قدحا في ضيفة الندوة ووصفوها له بالجاهلة وهي الأستاذة فوزية باشا عمدوني المحامية لدى التعقيب والخبيرة في عقود النفط الدولية التابعة لأكبر الشركات النفطية العالمية بالولايات المتحدة الأمريكية،إلا أنه وجدالضيفة  قامة وطنية وتعمل بإخلاص لكشف كل ما يتعلق بملف الثروات المنهوبة

وأضاف الدكتور التميمي أن الشعب التونسي لا يعرف إلا النزر  اليسير جدا  عن ثرواته في حين أنها تمثل  أخطر الملفات الاقتصادية و أصبحت  بعد الثورة من الملفات الأكثر سرية على الإطلاق وتضاربت حولها الكتابات الصحفية المنشورة هنا وهناك, أمام عدم شفافية وزارة الصناعة المسؤولة عن هذا القطاع الحيوي.

هذا وقد شدد الدكتور التميمي في مداخلته الهاتفية على أهمية الدور الإعلامي في إثارة هذا الملف وتنوير الرأي العام  ووعد بمواصلة مثل هذه الندوات إلى أن يتم كشف الملفات وطبيعة الاتفاقيات المتعلقة بهذه الثروات

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: