ورغم إغلاق بورصة وول ستريت على ارتفاع كبير، التزم المستثمرون في أسواق آسيا الحذر بشأن الشكوك التي تحيط برئاسة ترامب، في حين تراجع البيزو المكسيكي إلى أدنى مستوى بسبب مخاوف من مواقف الرئيس المنتخب المعادية للمكسيك.

وبعد الصدمة الأساسية مع إعلان فوز ترامب على هيلاري كلينتون، عادت البورصات العالمية وارتفعت مع شعور المستثمرين بالأمل باتباعه سياسات مواتية للأعمال وتدابير محفزة للاقتصاد الأميركي، الذي يعتبر محركا أساسيا للنمو العالمي.

غير أن هناك مخاوف مما سيقدم عليه بعد أن قال إنه يريد التخلي عن عدد من اتفاقات تحرير التجارة ويزيد الرسوم على الواردات.

وارتفع سعر الدولار ترقبا لسياسة الإنفاق على مشاريع ضخمة سيعتمدها ترامب، وستؤدي إلى رفع الأسعار مع مراهنة المتعاملين على رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الاقتراض بشكل أكبر لكي يتمكن من السيطرة على الأسعار.

وارتفع الدولار إلى 107 ين للمرة الأولى منذ يوليو في أميركا واحتفظ بمعظم أرباحه في آسيا، حيث بلغ 106.62 ين مرتفعا بشكل كبير عن 101.2 ين، التي حققها بعد الصدمة الأولى إثر إعلان فوز ترامب.

وارتفعت العملة الأميركية كذلك أمام العملات ذات المردودية العالية مع شعور المتعاملين بالقلق من خطط ترامب الحمائية، وتراجعت الروبية الإندونيسية بأكثر من 5 في المئة والدولار الأسترالي باثنين في المئة والعملة الماليزية بواحد في المئة.

وانخفض الوون الكوري الجنوبي 1.6 في المئة بعد أن أبقى البنك المركزي الكوري الجنوبي الفائدة في أدنى مستوياتها.

وخفضت الصين السعر المرجعي لليوان إلى أقل من 6.8 أمام الدولار لأول مرة منذ أكثر من 6 سنوات مع تحذير المحللين من مزيد من الانخفاض، فيما ارتفع الدولار 3.3 في المئة إلى 20.64 بيزو مكسيكي، وهو مستوى قياسي تقريبا.