الدول الغربية ستبارك الانقلاب في تونس بقلم حمّادي الغربي

نعم … هذه الحقيقة المرة … الديمقراطية حلال عليهم حرام علينا … ثورة الربيع العربي نكدت عليهم تفوقهم و سيطرتهم على العالم و كشفت خداعهم و هيمنتهم على ثروات الشعوب …هم يرغبون في زعماء عرب تابعين لهم يأتمرون بأمرهم … و تكون خيرات العالم العربي سلة غذاء لهم و مخزن تمويل لاحتياجاتهم … يريدوننا شعوب استهلاك لبضائعهم … و عقول بليدة محنطة لا عقول ابداع و اجتهاد … و نحن مؤهلون لواقع أفضل لاننا أولا بشر مثلهم … مخلوقين من نفس العينة … و قضينا جميعنا تسعة اشهر في بطون أمهاتنا … و بطون الأمهات واحدة… فضلا عن ذلك سريرتنا انقى و معدننا من ذهب و تاريخنا صفحاته ناصعة و مرجعيتنا لا تتعارض مع الفطرة .
تونس… الزهرة الأخيرة التي بقيت تزين حديقة الربيع العربي بعد أن ذبلت كل زهورها جراء القصف و الدخان الممزوج برائحة الموت … إنهم اعتادوا على العيش في الهواء الملوث و الأرض المحترقة و التجارة بدماء القتلى و تسويق الارهاب .
الانتخابات المزمع تنظيمها قريبا تعتبر بالنسبة لهم موعد إصدار شهادة وفاة لأضغاث أحلامهم و بعث حياة جديدة في جسم الثورة العليل ، و بالتأكيد نسائم الثورة التونسية ستعم على سماء ليبيا و مصر الجريحة و غزة الصامدة و لذلك يجمعون صفهم و ينفقون أموالهم و ينفخون في بوق الفتنة و التحريض على الانقلاب و العالم الغربي يبدي خلاف ما تبطنه نفسه لانه متورط بصفة مباشرة في انقلاب مصر و لكن… إذا ما نجح الانقلاب المزعوم سيرقصون له طربا و سيسوقونه من خلال تنظيم انتخابات سريعة مثلما صنعوا بمصر .
آمل … أن يتحرك وفد رفيع المستوى من الاحزاب الوطنية و شد الرحال الى الدول المعنية بالشأن التونسي مثل الجزائر – فرنسا – ألمانيا – امريكا – و الدول ذات النفوذ و تنشيط العملية الدبلوماسية و الحصول على ضمانات بدعم المسار الديمقراطي لتونس و عمل خطة إعلامية ضخمة لتأمين نجاح الموعد الانتخابي و فضح أجندة الثورة المضادة و تحريك الشارع بالمظاهرات الرافضة للارهاب و لصانعيه و لمروجيه مهما كان مصدره الرسمي أو الاستخباراتي أو السلفي او الاجنبي سواء كان في صورة عمل عسكري أو فكري أو إعلامي أو ثوري أو الاستهزاء بمقدسات الامة و تعتبر عملية تنظيم الانتخابات المرفأ الآمن و الوحيد للحفاظ على الزهرة التونسية تزين و تنعش فضاء العالم العربي .
حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: