الذكرى الثالثة للثورة / انتصار الدم على السيف ( كتبه رافع القارصي )

14 جانفى 2011 سيبقى يوما من أيّام الله أذن فيه سبحانه وتعالى لسنن التغيير أن تدخل أرض الخضراء وتلتحم بسواعد أبناء الشعب حتّى سقط الصنم النوفمبرى معلنة أنّ هذا اليوم يمثّل قطيعة إبستيمية مع أنساق السلبية و الإنتظارية والفرجة على الشأن العام دون الفعل فيه .
لقد تصالحت جماهير شعبنا بداية من إنبلاج فجر هذا التاريخ المفصلى ومن بعده جماهير أمّتنا العظيمة مع الشارع كآلية وحيدة لإثبات الذات المستضعفة وإعلان إنتصارها على كلّ مكونات تعبيرات الإستكبار النوفمبرى و العلو فى الأرض بغير الحق .
تحية للشهداء الأطهار فى عيدهم وعهدا سنظل نطالب بالقصاص إلى آخر نفس
تحية لجرحانا البواسل وعهدا ستبقى جراحكم وشما على صدر الوطن ودينا فى أعناق أبنائه
تحية إلى جبهة المستضعفين داخل الولايات المفقرة عهدا سنأكل حتّى الشبع و سنذبح الفقر من الوريد إلى الوريد حتّى لا ينام صغاركم من ألم الجوع و خيرات أراضيكم بيد قلّة من المترفين الفاسدين .
تحية لكل الأحرار الذين آمنوا بأنّ إرادة الجماهير من إرادة الله وإرادة الله لا تقهر وهو الإيمان الذى جعلهم يصرّون على معانقة الشوارع حتّى أكرمهم ربّ الأحرار بالنّصرفى الوقت الذى كانت فيه الزعمات تمسك بالآلات الحاسبة فى إنتظار مآلات معركة شعبنا فى الشوارع .
تحية فى شكل لعنة لكل“ الزعمات „ التى سمسرت بدماء الشهداء سرا وعلانية .
تحية فى شكل لعنة لكل من فرّط فى محاسبة القتلة و الجلاّدين و الفاسدين وطبّع معه سرا وعلانية تحت ذريعة التوافق المغشوش و المصلحة الوطنية المغشوشة .
تحية فى شكل لعنة لكل “موظفى الأحزاب“ ” نهضة ما بعد 14 نموذجا” الذين رفضوا تحصين الثورة فى المجلس التأسيسى ويستعدون فى هذه اللحظات للرقص و العربدة الثورية إحتفالا بذكراها فى شارع الثورة
خسئتم إلى متى تأكلون مع الذئب ليلا و تبكون مع الراعى صباحا ؟ „ ما قلّ حياكم „ .
تحية فى شكل وعد و وعيد لكّل بقايا تعبيرات الدكتاتور الأمنية و الثقافية و الحزبية و الإعلامية و المالية
إنّ تاريخ 14 جانفى ليس إلاّ بداية لفعاليات أمّ المعارك وليس نهاية لها فآنتظروا مفاجآت شعبنا إنّكم منهزمون لا محالة .
كل عام وشعبنا يملك إرادته الحرة
كل عام وثورتنا تزحف على معاقل الصنم النوفمبرى
كل عام وبقايا حزب الدستور فى مزبلة التاريخ
كل عام ونحن أشد تصميما على القصاص للشهداء
مع تحيات أخيكم رافع

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: