الذهيبة و بنقردان و عصا البوليس.. (مقال/ محمّد ضيف الله)

أهالي الذهيبة و بنقردان يقتاتون ممّا تدرّه عليهم التجارة التي دأبو على امتهانها منذ عقود في ظلّ تجاهل الدولة لمدن الجنوب و حرمانها اياها من التنمية كبقية المدن التونسية.

و لأنّ الذهيبة و بن قردان تثور على غلق باب الرزق الوحيد باب التجارة مع الجارة ليبيا و ضدّ تضييق الخناق على متساكنيها، تحركت آلة القمع المعتادة لتكسر أصواتهم.

لن تكسروا شوكة هؤلاء المطالبون بحقهم و الدفاع عن خبزهم ابدا فعصاكم ستكسر كما كسرت قبل في عهد مخلوع فر مذعورا مدحورا ..

هؤلاء لا قوت لهم الا من التجارة فسموها انتم موازية او تهريب او فوضى او ما شئتم اما عندهم فهي لقمة العيش الوحيدة منذ ان وجدوا و قد كبلهم بها تهميش و نسيان و عقاب مارسهم المقبور بورقيبة و المخلوع بن علي فقط لان هؤلاء فلاقة قارعوا فرنسا و دحروها من ارضهم بعزة و شرف و كرامة و بشجاعة ….

لن تفلحوا فيما فشل فيه سيدكم الفار في السعودية فبدل قتل هؤلاء اجلسوا اليهم و حاورهم و انظروا في مشاغلهم و مطالبهم و افتحوا لهم جسور تواصل و تخطيطات تخرج مدنهم من قيد التجارة الموازية ..

وفّروا لهم ارضية للتنمية و اعتنوا ببنيتهم التحتية المنعدمة و ارموا عصيّكم جانبااا فلن تفلحوا ابدا فهؤلاء يذودون على قوت عيالهم و كفى.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: