الرئيس اللبناني ينتقد اتهام حسن نصر الله السعودية بتفجيري السفارة الايرانية ببيروت

قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان في افتتاح مؤتمر “الحوار: الحقيقة والديمقراطية” في بيروت الاربعاء 4 ديسمبر 2013 أنه لا يجوز إفساد العلاقة بين لبنان والسعودية عن طريق توجيه التهم إليها جزافا وذلك في إشارة منه إلى الاتهام الذي وجهه الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله للمخابرات السعودية بالتورط في الانفجارين اللذين تعرضت لهما سفارة إيران ببيروت في 19 نوفمبر 2013 وخلف عددا من القتلى من بينهم الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية إبراهيم الأنصاري

وشدد  الرئيس سليمان  على وجوب تحديد وجهة السلاح  بلبنان وكيفية الإستفادة من الطاقات لتطوير الوطن والأرض وأبرزها طاقة الشباب مدينا أي تدخل في سوريا من أي طرف ذهب لمناصرة فريق ضد آخر.

ويذكر أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله  أجرى مساء الثلاثاء 3 ديسمبر 2013 حوارا على قناة “OTV وقال  أن كتائب عبدالله عزام التي أعلنت مسؤوليتها في التفجيرين أميرها سعودي ومرتبطة بالمخابرات السعودية مضيفا أن القاعدة أسستها المخابرات الأميركية والسعودية والباكستانية .

وأضاف نصر الله  أن المخابرات السعودية تقوم بتشغيل بعض فروع القاعدة وأنه  يعتقد أن عددًا كبيرًا من التفجيرات في العراق تحصل تحت إدارة المخابرات السعودية

ويذكر أن جماعة كتائب عبد الله عزام الجهادية قد تبنت مسؤوليتها عن التفجيرين امام السفارة الإيرانية ببيروت  مؤكدة انها تهدف بذلك إلى الضغط على حزب الله لسحب مقاتليه من سوريا والإفراج عن معتقلين في لبنان

وقال سراج الدين زريقات أحد الاعضاء البارزين للجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة، على حسابه على تويتر ان “كتائب عبد الله عزام سرايا الحسين بن علي تقف خلف غزوة السفارة الايرانية في بيروت”، مؤكدا ان “العمليات ستستمر حتى يتحقق مطلبان الاول سحب عناصر حزب الله من سوريا والثاني فك اسرانا من سجون الظلم في لبنان”.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: