الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ترصد تجاوزات خطيرة في أحداث قرقنة

الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ترصد تجاوزات خطيرة في أحداث قرقنة

 

أصدرت الرابطة التونسة للدفاع عن حقوق الإنسان تقريرا أوردت فيه التجاوزات الخطيرة من قبل قوات الأمن والمحتجين في أحداث جزيرة قرقنة الأسبوع الماضي

نص التقرير :

الرابطة التونسية للدّفاع عن حقوق الإنسان
فرع صفاقس الشمالية
التقرير الثاني حول أحداث قرقنة – أفريل 2016
قرقنة في 16 أفريل 2016
توجّه وفد من أعضاء و مناضليّ فرع صفاقس الشّماليّة للرّابطة التّونسيّة للدّفاع عن حقوق الإنسان و مناضلاتها إلى جزيرة قرقنة قصد إجراء تحقيق ميدانيّ حول الأحداث التي جدّت بها يومي 14 و 15 أفريل 2016 ، و بعد الإطّلاع على بلاغات وزارة الدّاخليّة و تصريح رئاسة الحكومة ، و الاستماع إلى الأهالي و المحتجّين و إلى مكوّنات المجتمع المدني و الشّخصيّات الاعتبارية الوطنية التي كانت حاضرة بجزيرة قرقنة وعاينت الأحداث ، يتوجّه فرع صفاقس الشّماليّة للرّابطة التّونسيّة للدّفاع عن حقوق الإنسان بالتقرير و التّوصيات و الملحوظتين التّاليتين :
التّقريــر :
سجّل الفرع التّجاوزات التالية :
1/ الإعتقالات العشوائيّة من قبل قوات الأمن في صفوف المارّة و المحتجّين مع تعنيفهم داخل سيّارات الأمن واحتجازهم دون إذن قانوني بمراكز الأمن ، ثمّ تسريحهم بعد إشباعهم ضربا و إهانة و سبّا و شتما دون تحرير محضر بحث .
2/ ملاحقة أعوان الأمن للمحتجّين ليلا في الأنهج و المناطق السّكنيّة مع إجراء مداهمات للمنازل دون إذن باستعمال العنف و تكسير الأبواب و النّوافذ في عديد المناطق ( سيدي يوسف و أولاد قاسم و أولاد بو علي ) حسب شكايات الأهالي من رجال و نساء مسنّات .
3/ إهانة الأهالي من قبل أعوان الأمن بتوجيه الشّتائم للبنات و النّساء و الرّجال بإيحاءات جنسيّة منافية للأخلاق و التّهديد بالاعتداء على البنات و النّساء جنسيّا .
4/ ارتكاب سرقات للأموال و الهواتف الجوّالة من قبل أعوان الأمن باستعمال العنف الشّديد على الضّحايا الذين نمسك قائمة أوّلية فيهم ، و قد عاينّا آثار العنف واطّلعنا على التّقارير الطبّية وقمنا بسماع الشّهود على الوقائع .
5/ استعمال مفرط للقنابل المسيّلة للدّموع بطريقة التّصويب المباشر نحو المواطنين بما نتج عنه كسور و جروح عميقة قمنا بمعاينتها و الاطّلاع على التقارير الطّبّية المتعلّقة بها و بعضها يكتسي درجة من الخطورة .
6/ إطلاق ناري كثيف للرّصاص الحيّ في اتّجاه الهواء لترهيب المواطنين ، وقد عاينّا ظروف لخراطيش من عيار 56،5 على أرضيّة ميناء سيدي يوسف نحتفظ بنماذج منها .
7/ الإعتداء على الأملاك مساء يوم 14/04/2016 بتكسير درّاجات ناريّة راسية بجانب الطريق بمنطقة الرّملة مع تعنيف المواطنين و احتجاز من احتجّ من أصحابها بمركز الأمن بالمكان ، ثمّ يتمّ إطلاق سراحهم بعد تعنيفهم و دون تحرير محضر بحث .
8/ عاينّا يوم 15/04/2016 سيّارتي شرطة بصدد الإحتراق و سيّارة شرطة معها سيّارة أخرى غير واضحة الرّقم ( بسبب وجودها تحت الماء ) غارقتين تحت ماء البحر في ميناء سيدي يوسف الذي امتلأ محيطه بالحجارة و جريد النخيل و ظروف القنابل المسيلة للدّموع و ظروف الرّصاص الحيّ .
9/ وقع إخلاء جزيرة قرقنة من كلّ أعوان الأمن مساء يوم 15/04/2016 حوالي السّاعة العاشرة مساء أثناء وصول الموقوفين المفرج عنهم إلى الجزيرة ، فيما انتشرت قوات الجيش الوطني محلّهم ، كما انطلقت مباشرة حملة من أهالي قرقنة لفتح كلّ الطّرقات التي كانت مغلقة و خاصّة بمنطقة ملّيتة ، و تواصلت حملة التنظيف صباح اليوم 16/04/2016 حيث استعادت جزيرة قرقنة هدوءها و أمنها في ظلّ غياب أعوان الأمن .
التّوصيـات :
1/ إنّ معالجة الملفّات الإجتماعية بشكل ناجع لا يمكن تحقيقها عبر اتّباع الحلّ الأمني بل عبر الأسلوب الحضاري الذي هو الحوار و التّفاوض .
2/ ندعو الحكومة إلى ضرورة احترام الإتّفاقات التي تبرمها مع الأطراف الإجتماعية حفاظا على الهيبة الحقيقية للدّولة و مصداقيّتها و حفظا للسّلم الإجتماعي .
3/ ندعو الحكومة إلى ضرورة الإنكباب الجدّي على إيجاد الحلول لمشاكل البطالة و التّهميش التي تعاني منها عديد الجهات في بلادنا .
4/ نوصي وزارة الدّاخلية بإعادة تكوين و رسكلة أعوانها حتّى يتعلّموا كيفيّة التّعامل مع المواطنين و تطبيق القانون في كنف احترام منظومة حقوق الإنسان ، معربين عن استعدادنا لتقديم المساعدة للأمنيين في هذا الإتّجاه .
ملحوظــتان :
1/ نطلب من القضاء بأن ينأى بنفسه عن يكون طرفا في التّجاذبات السّياسية و نحيّي توجّهه الجديد الذي انتهجه في السنوات الأخيرة في الإستجابة لطلب عرض المتّهمين المتعرّضين للتّعذيب على الفحص الطّبّي و الذي أدّى إلى إثبات التّعذيب طبّيا في قضية موقوفي أحداث قرقنة ، بعد أن كان يرفضه آليّا فيما قبل .
2/ ننوّه بمواقف الشّرفاء من رجال الأمن الذين عبّروا صراحة عن رفضهم المبدئي لتوظيف الأمن في حلّ الملفّات الاجتماعية و السياسية و دافعوا حقيقة عن أمن جمهوري .
عن الرّابطة التّونسيّة للدّفاع عن حقوق الإنسان
فرع صفاقس الشّماليّة
رئيس الفرع – زبيـر الوحيشـي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: