الرابطة الوطنية لحماية الثورة تطلق حملة توقيعات ”الشعب له كلمة الفصل في الدستور”

تبين بالكاشف من خلال النقاشات المباشرة للدستور ان هنالك انقلابا واضحا على حرية الشعب الذي لا يجرم التطبيع و يجرم التكفير و لا يجرم الاعتداء على المقدسات و يعطي حرية الضمير و يكفل حرية المعتقد. انما هذا الدستور “الذي ولد ميتا” يجب ان تكون الكلمة الاخيرة فيه للشعب عبر استفتاء حرا مباشرا في صناديق الاقتراع. و لذلك فقد ارتأت الرابطة الوطنية لحماية الثورة ضرورة اطلاق حملة جمع امضاءات و تسليمها في ما بعد للمجلس التاسيسي و ابراز ان الشعب يريد ان تكون له كلمة الفصل في هذا الدستور.

عاشت تونس حرة مستقلة عربية اسلامية و المجد للشهداء

رئيس الرابطة الوطنية لحماية الثورة
منير عجرود

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: