الرابطة الوطنية لحماية الثورة تثمن موقف الرابطة التونسية لحقوق الانسان في قضية لطفي نقض

نعتبر أن تصريحات ممثل الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بمدنين “لمين الكسيكسي ” في ما يخص قضية ما يعرف بأحداث 18 أكتوبر 2012والتي توفي على إثرها لطفي نقض رحمه الله نصرا جديدا للرابطة الوطنية لحماية الثورة ، ذلك و أنه و للمرة الأولى منذ الإيقاف التعسفي و ذو الصبغة السياسية للدكتور سعيد الشبلي و من معه تتخذ رابطة حقوق الإنسان ذات التوجه اليساري الصرف موقفا محايدا و إيجابيا من خلال إشارتها إلى إضراب الجوع الوحشي الذي يقوم به الموقوفون في هذه القضية منذ أيام و إلى تجاوز مدة الإيقاف القانونية على ذمة التحقيق و التي وصلت إلى 14 شهرا
و إذ تثمن الرابطة الوطنية لحماية الثورة هذا الموقف إلا أنه يظل في نظرها منقوصا و دون المأمول لا سيما و أنه يأتي من أحد الأطراف الراعية لما يسمى بالحوار الوطني والداعي إلى حل الرابطة سياسيا في تعد صارخ على حرية التعبير و الحق في التنظم.
و على صعيد آخر فإن تعليق اضراب القضاة يعتبر بشرى سارة للموقوفين و عائلاتهم لأنه من شأنه أن يسرع في اجرا ء ات الإفراج

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: