برطانيا اتحاد

الردود الدولية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

الردود الدولية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

[ads2]

تباينت ردود أفعال السياسيين الأوروبيين حيال تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبى، بعد أن أظهرت النتائج النهائية لفرز أصوات الاستفتاء البريطانى الذى جرى أمس تصويت نسبة بـ51.9% لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى مقابل 48.1% مع بقائها فيه.

وعبر سياسيون أوروبيون عن صدمتهم من النتيجة، فيما تصاعدت أصوات يمينية فى عدة دول أوروبية مثل فرنسا وبولندا مطالبة بالانفصال عن الاتحاد الأوروبى.

وفي أول تعليق لرئيس الاتحاد الاوروبي دونالد توسك قال ”  إن الاتحاد مصمم على البقاء موحدا بعد تصويت بريطانيا على الخروج منه”

 وحذر توسك  من ردود الفعل الهستيرية  قائلا “ونيابة عن قادة دول الاتحاد الـ 27، استطيع القول إننا مصممون على الابقاء على وحدتنا. انها لحظة تأريخية ولكن بالتأكيد ليست لحظة لرود الفعل الهستيرية.”

وفي ألمانيا قال  زيجمار جابرييل، نائب المستشارة الألمانية، معقبا على الاستفتاء البريطاني في تغريدة على تويتر: “اللعنة يوم مشؤوم لأوروبا”.

وبدوره قال وزير الخارجية الألمانى فرانك فالتر شتاينماير، إن تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبى يمثل يوما حزينا لأوروبا.

ونقلت وزارة الخارجية الألمانية عن شتاينماير قوله فى حسابه الرسمى على تويتر “الأنباء الواردة من بريطانيا صادمة يبدو أنه يوم حزين لأوروبا وبريطانيا.”

وشاطره الرأى وزير الخارجية البولندى بقوله: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى “نبأ سىء لأوروبا وبولندا.

وفي فرنسا اختلفت الردود حيث أشادت زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليمينى المتطرف بفرنسا مارين لوبان بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، ووصفته بأنه “انتصار للحرية”، ودعت فى تغريدة على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” إلى أن تجرى فرنسا ودول الاتحاد الأخرى استفتاءات مماثلة

ومن جانبه عبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك عن حزنه لهذا القرار غير أنه أشار إلى أن الاتحاد سيستمر لكن عليه أن يستعيد ثقة الناس به.

و في هولندا طالب النائب الهولندى اليمينى المتطرف غيرت فيلدرز زعيم حزب الحرية، بإجراء استفتاء حول إمكانية خروج هولندا من الاتحاد الأوروبى بعد تصويت البريطانيين على خروج بلادهم من الاتحاد

وقال فيلدروز في بيان: “يحق للهولنديين إجراء استفتاء أيضا، وحزبنا يطالب أيضا باستفتاء حول خروج هولندا من الاتحاد الأوروبى.

وفي المجر قال رئيسها  فيكتور أوربان اليوم الجمعة إن تأييد البريطانيين للخروج من الاتحاد الأوروبي يظهر أن على بروكسل أن تستمع لصوت الشعوب وتقدم حلولا ملائمة للقضايا المهمة مثل قضية الهجرة.
 
وفي بلجيكا  دعا شارل ميشيل رئيس الوزراء البلجيكي اليوم الجمعة إلى اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي لإعادة تأكيد التزامهم حيال الاتحاد
وفي النرويج اعتبرت رئيسة وزراء أن التكتل يجب أن يقر بأن الكثير من المواطنين في بريطانيا والاتحاد غير راضين عن الاتجاه الذي تسلكه القارة.
وفي استراليا قال  رئيس الوزراء  مالكولم تيرنبول  ” ستظل درجة من عدم اليقين لبعض الوقت، وقد شهدنا تراجعا كبيرا في أسواق المال”.
أما الموقف الأمريكي فقال مسؤول بالبيت الأبيض إن الرئيس الامريكي باراك أوباما أحيط علما بنتيجة الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي، ويعتزم أن يتحدث إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خلال الساعات الأربع والعشرين القادمة.

وفي روسيا وإن رأى الكرملين خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي شأنا داخليا   إلا أن خبراء وسياسيين  رأوا أن  روسيا سعيدة بالنتيجة من بينهم  وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي قال ”  إن نتائج الاستفتاء في بريطانيا أسرت على الأرجح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، معربا عن أمله في أنها لن تسمح بتخفيف الضغط على موسكو”

وقال هاموند في حديث لقناة “بي بي سي” الجمعة 24 جوان،: “اتفقنا على أن العقوبات ضد روسيا ستمدد في شهر جوان ، إلا أن مهمتنا تتمثل في الحفاظ على صرامة العقوبات بعد جوان”.

ويرى الوزير البريطاني أن الرئيس بوتين سيشعر صباح اليوم بتخفيف الضغط وسيرى المزيد من فرص التخفيف النظري للعقوبات الأوروبية.

الصدى + وكالات

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: